عُـنْــفٌ في الـحَـرمْ

28 أبريل 2014 - 22:04

اعتذرت بسبب التزام طارئ عن المشاركة في اللقاء، ثم فوجئت بأن الحوار الذي لم أحضره قد تحول إلى حرب وقتال، وعوض نقاش الأفكار وتبادل وجهات النظر، انتهت حياة شاب في خطواته الأولى.

ما وقع في فاس يُسائلنا جميعاً. الواقع أن الأحزاب السياسية وجمعيات المجتمع المدني والنخب الفكرية والإعلامية، تركت الجامعة المغربية تواجه عزلتها. والآلاف من الطلاب تُركوا لمصيرهم الغامض.

  فراغٌ قاتل في التأطير النقابي والسياسي. انسحاب شبه كامل للأحزاب من ساحات الجامعات. غياب فادح للساكنة الطلابية من أهداف كل السياسات العمومية الموجهة للشباب. عدم اكتراث واضح لسياسات التعليم العالي بموضوعة الحياة الطلابية. هكذا تبدو الصورة العامة لمشهد مليء بالفراغ وقادر في نهاية التحليل على استنبات كل خطابات التطرف المُولدة للعنف. 

سيكون من الوهم التفكير في استعادة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، ذلك تاريخ مضى وتلك مقاربة «سلفية» غير ذات جدوى. لكن ذلك لا يعنى أن الفراغ قدر لا محيد عنه. ثمة حاجة ماسة إلى مبادرات مجتمعية خلاّقة ومتكاملة تُعيد إدمـاج الطلاب المغاربة في ديناميكيات التحولات السياسية والثقافية التي تعرفها البلاد.

 من جهتها، الدولة مُـطالبة بتجاوز التفكير الأمني تجاه الطلاب واعتبارهم مجرد مُشكلة ديمغرافية ومصدر دائـم للتوتر، إنهم في حاجة إلى برامج ومخططات لمصاحبتهم في لحظة مفصلية من حياتهم الشخصية، هي لحظة الوعي بالعالم وبناء المواقف من المحيط.

ليست الجامعة مجرد مُدرجات للتلقين؛ إنها العبور الأجمل في كل مراحل الحياة الذي يطبع مسارنا إلى الأبد؛ إنها اللقاء الجارف مع الأفكار والقيم والاختيارات والإيديولوجيات في أقصى حالات البحث عن المُثل واليوتوبيا. كل هذا لا يسمح بأن تظل الساحات الطلابية أسيرة لخطابات التطرف، سوسيولوجياً التيارات التي اختارت العنف، تبقى دائماً عبارة عن مُجرد أقليات ميكروسكوبية نشيطة، حظها الأكبر هو لامبالاة الأغلبية الساحقة من الطلاب وعجز القوى السياسية عن تدبير عودة منظمة إلى الجامعة.

ليس من المناسب ولا المفيد اليوم أن نبحث في من كان الأسبق في اللجوء إلى العنف داخل الجامعات. على الجميع إدانته أنّا كان مصدره وأنّا كانت مبرراته. الفصائل الطلابية مُطالبة بالالتزام بميثاق للاشتغال داخل الجامعة يعتمد قيم التسامح والحوار والاختلاف. المُجتمع المدني مدعو لاقتحام أسوار الجامعات لمرافقة الاهتمامات الثقافية والفنية والفكرية والحقوقية للطلاب. والحكومة من جهتها مطالب منها أن تُفكر في صيغ بناء حياة جامعية تسمح باستيعاب انتظارات وحاجيات الأجيال الجديدة من الشباب الجامعي .

منذ الستينيات وإلى غاية بداية الثمانينيات من القرن الماضي، ظل المجتمع المغربي ينتظر صوت الطلاب؛ ينتظر مواقف منظمتهم النقابية وآراء فصائلهم السياسية من كل الأحداث السياسية والاجتماعية والثقافية التي طبعت مسار البلاد. ثم حدث أن اختفى شيئاً فشيئاً هذا الصوت وفقد المجتمع – بالتالي- الحاجة إليه .اليوم، سيكون من المؤسف حقاً أن يعود الطلاب إلى واجهة الأخبار فقط، عندما يتعلق الأمر بأحداث عنف مؤدية إلى القتل.

الحرم الجامعي ليس مكاناً للموت وللعنف الجسدي. إنه فضاءٌ للعلم وللحوار وللفكر وللمواطنة، وهو بذلك المكان المثالي لتعلم الحياة، وعلينا جميعاً أن نجعله كذلك.

عادة لا يذهب الطلاب إلى الجامعات لكي يموتوا. إنهم يفعلون ذلك لكي يُمرنوا أحلامهم الصغيرة على مغامرة إنسانية كبرى اسمها: الحياة.

..أمام فاجعة الموت تبدو الكلمات في حالة عجز فاضح . عزائي الحـار لأسرة الطالب ولأصدقائه.

شارك المقال

شارك برأيك