مونديال 2022: إنريكي أعطى كل لاعبيه "فرضا " بالتمرن على ألف ركلة ترجيحية

05 ديسمبر 2022 - 17:40

أعطى مدرب المنتخب الإسباني لويس إنريكي كل لاعبيه “فرضا” بالتمرن على تنفيذ ألف ركلة ترجيحية قبل السفر إلى قطر لخوض نهائيات كأس العالم، وذلك لأنه مقتنع بأنها ليست يانصيب بل جزء من اللعبة.

ويستعد أبطال العالم 2010 لمواجهة المغرب، الثلاثاء، في الدور ثمن النهائي لمونديال قطر، مع خطر إمكانية اللجوء إلى ركلات الترجيح بدءا من هذا الدور الإقصائي الأول.

وبلغت إسبانيا الدور نصف النهائي لكأس أوربا صيف 2021 بعدما تخطت سويسرا في الدور ربع النهائي بركلات الترجيح التي كانت أيضا سببا في سقوطها أمام إيطاليا في دور الأربعة.

وفي مؤتمره الصحافي عشية لقاء المغرب على ملعب المدينة التعليمية في الريان، قال إنريكي “قبل عام وخلال أحد معسكرات المنتخب الإسباني، قلت لهم (للاعبين) إنه يتوجب عليهم الوصول إلى هنا (مونديال قطر) وكل منهم قد نفذ ألف ركلة ترجيحية”.

وتابع “أتصور أنهم قاموا بالفرض المطلوب منهم”، معتبرا أنهم إذا انتظروا حتى الوصول إلى قطر كي يتمرنوا على ركلات الترجيح، فلن يكون الوقت كافيا .

وتوقع، “أنا متأكد أننا سنضطر إلى تنفيذها في مباراة ما من الأدوار الإقصائية. بالنسبة لي، إنها ليست يانصيب”، مضيفا “إنها لحظة من التوتر الشديد. لحظة لإظهار رباطة جأشك، وأنه يمكنك تسديد ركلة الجزاء بالطريقة التي تقرر إذا كنت قد تدربت على تنفيذها ألف مرة”.

ورأى أن تنفيذ ركلات الترجيح “يقول الكثير عن كل لاعب. إنها (ركلات الترجيح) شيء يمكن التدرب عليه، يمكن إدارته. (تعلمك) كيف تتحكم بالتوتر. بات للحظ دورا أقل ولحراس المرمى تأثيرا أكبر”.

وأشاد إنريكي بحراسه الثلاثة أوناي سيمون ودافيد رايا وروبرت سانشيس، قائلا “يمكن لأي من الثلاثة أن يقدم أداء جيدا جدا في هذه الحالة. كلما ننهي التدريبات، أرى الكثير من اللاعبين ينفذون ركلات الترجيح”.

ورد إنريكي على من ينتقد أسلوب لعبه والتزام لاعبيه بشن الهجمات انطلاقا من الخط الخلفي، ما يضعهم في موقف خطير في حال الخسارة على غرار ما حصل في الهزيمة أمام اليابان 1-2 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وسجل اليابانيون هدف التعادل بعدما خسر رجال إنريكي الكرة أمام منطقة جزائهم.

ورأى إنريكي أن “لكل فريق أسلحته. نريد أن نوصل الكرة إلى المهاجمين بأفضل طريقة ممكنة. إذا اضطررنا إلى لعب كرة طويلة فسنفعل ذلك، يجب أن يتم تقييم الوضع على أرض الملعب”.

وقال إنه لا يتفق مع منتقدي المنتخب، مضيفا “ليس من المنطقي أن نقول إنه لو قمنا بإبعادها (الكرة) عن منطقتنا لما سمحنا بتسجيل الهدف الأول” لأنه “لم نكن لنسجل أي أهداف إذا واصلنا إرسالها بعيدا. سنواصل لعب الكرة من الخلف. هذا ما نريده”.

وطمأن إنريكي أن سيسار أسبيليكويتا قد تعافى من إصابة تعرض لها أمام اليابان، وأن جميع لاعبيه الـ26 سيكونون جاهزين لخوض التمارين مساء الإثنين قبل المباراة.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *