حركيون يقودون حملة SMS ضد العنصر

01 مايو 2014 - 22:48

آخر فصول هذه الحرب، رسائل مجهولة بدأ خصوم الأمين العام الحالي، امحند العنصر، والذي يعتزم الترشح لولاية جديدة، يروجونها من أجل دفع الأمين العام عن التراجع إلى الوراء، وترك القيادة لوجوه جديدة داخل الحزب.

وتلقى عدد من الصحافيين والنواب والمستشارين نص رسالة مطولة، تنتقد تسيير العنصر للحزب وتدعوه إلى الرجوع إلى الوراء. كما عمم مناهضوه الأمين العام رسالة مطولة تشرح الأوضاع الداخلية للحزب، وما أسموه ب"الولاءات" لبعض الجهات، وأيضا "التمييز" بين المناضلين.

 

رسالة مفتوحة إلى السيد الأمين العام للحركة الشعبية

 

نتوجه إليكم السيد الأمين العام للحركة الشعبية على مشارف نهاية ولايتكم، بدون مقدمات وبدون استعمال للتعابير المتعارف عليها في توجيه الرسائل، في هذه الظرفية الدقيقة التي تمر منها هيئتنا العتيدة، بعدما تعذر علينا، ولفترة ليست بقصيرة، الاتصال بكم لأسباب قد تكون خارج عن إرادتكم، لتواجدكم في مكان خارج التغطية بمفهوم وسائل الاتصال الحديثة، أو بسبب حذفكم لرنة هاتفكم حتى لا تنزعجوا من سماع مشاكل وهموم الحركيين والحركيات، أو بسبب مشاغلكم الكثيرة وأنتم الخارجين للتو من تدبير أمور وزارة الداخلية لاقتسام تدبير وزارة أخرى مع زميلكم في الحكومة وتعيين الأمين العام المفوض بدون أن يكون منصوصاً عليه في أنظمة الحزب للقيام بالمهام المسندة لكم. ونتمنى صادقين أن تجدوا متسعا من الوقت لقراءة مضامين هذه الرسالة، والتي بدون شك يتقاسمها العديد من مناضلي ومناضلات الحركة الشعبية الأوفياء لمبادئها والمدافعين عن أهدافها، الذين سئموا من الإنتظارية ومن سوء تدبيركم لشؤون حزب كان الدافع الأساسي لإحداثه هو ضمان التعددية والدفاع عن الكرامة وتحقيق العدالة إلى جانب الدفاع عن ثوابت الأمة ومقدساتها.

السيد الأمين العام،

تعلمون اليوم، المستوى الذي آلت إليه أوضاع الحركة الشعبية على جميع الأصعدة، فعلى مستوى النتائج التي حصلت عليها الحركة خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة، فإننا بقدر ما نستحيي للتذكير بها، فإننا نسجل شجاعتكم للاعتراف بهذه الهزيمة، وبتحملكم للمسؤولية أمام وسائل الإعلام، لكن ماذا تعني لكم كلمة الاعتراف في غياب أية مبادرة منكم تجعلكم في مستوى الشجاعة التي تحليتم بها؟ كيف تفسرون هذه النتيجة وأنتم تشرفون على حزب جمع ثلاث مكونات كانت لها كلمتها ووزنها في المشهد السياسي؟ أكيد أنكم لن تربطوها بوجود ثلاثة مسؤولين على رأس هذا الحزب كما فعلتم في السابق بعدما عملتم على جعل مسافة بين مؤسسي الحزبين المندمجين في الحزب الذي استوليتم عليه بعد واقعة 1986 التي تعرفون تفاصيلها أكثر من غيركم. وفي الجانب المتعلق بالتنظيم، فلقد مرت على المؤتمر الأخير مايناهز أربع سنوات ونسائلكم اليوم عن عدد المكاتب الإقليمية أو الجهوية أو حتى المحلية التي بادرتم إلى فتحها لنعتمد عليها في عملية انتداب المؤتمرين والمؤتمرات خلال المحطة المقبلة كما تفعل جميع الأحزاب والهيئات. 

لقد جاء الدستور الجديد بمفاهيم وخيارات جديدة، فأين نحن من هذه المفاهيم وهذه الخيارات؟ أين نحن من الحكامة الحزبية ومن الديمقراطية التشاركية؟ أين نحن من الخيار الديمقراطي الذي أصبح من الثوابت الوطنية؟ ماهي مكانة الحركة الشعبية اليوم في المشهد السياسي؟ وأين مكانة النخب الحزبية وأين المنظمات الموازية؟

نسائلكم عن المعايير التي تم اعتمادها في تنظيم المؤتمر الأخير لجمعية النساء الحركيات، وأين وصلت مسألة عرقلة وتأجيل مؤتمر الشبيبة التي أصبحت تزعج العديد من حوارييكم؟ وقد قطعتم وعداً على نفسكم بأنكم ستشرفون شخصيا على عقد هذا المؤتمر في أقرب الآجال.

ماهو مآل الرسالة رقم (1) التي وجهها إليكم نواب ونائبات الحركة الشعبية أين نحن من قرارات الهياكل ونخص بالذكر قرارات المجلس الوطني، الذي يجتمع بغير الأعضاء المنتمين إليه والذين حل محلهم أشخاص غرباء لم يشاركوا حتى في أشغال المؤتمر الأخير؟ وبالمناسبة نسجل كذلك شجاعتكم باعترافكم خلال إحدى دورات المجلس الوطني بأن الحاضرين ليسوا أعضاء ولكن هذه هي الحركة بحسب منطوقكم. نسائلكم عن المعايير التي اعتمدتموها لإحداث اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني عشر بعدما طلبتم من المجلس الوطني تفويض هذا الأمر لكم بالرغم من أن النظام الأساسي للحزب ينص على أن هذه اللجنة ينتخبها المجلس الوطني؟ كما نسائلكم عن عدد أعضاءها وهل بدأت أشغالها أم لازالت تنتظر مصادقة المجلس الوطني عليها…، أين أنتم السيد الأمين العام من نداءات العديد من فعاليات وأطر الحركة الشعبية ومطالبها فمنهم من غادر ومنهم من لا يزال ينتظر السراب.

السيد الأمين العام، 

لقد سبق لكم وأن التزمتم أمام الحركيين والحركيات خلال المؤتمر الأخير بألا تترشحوا لمنصب الأمين العام لولاية أخرى ووعد الحر دين عليه، فهل ستلتزمون بهذا وتوفون بعهدكم؟ إن كان الأمر كذلك كيف ستدبرون ماتبقى من ولايتكم وهل ستلتزمون الحياد وعدم تفضيل فئة على أخرى وأنتم قد قضيتم أكثر من 28 سنة على رأس الحركة وعاشرتم 4 زعماء من الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و3 زعماء من حزب الاستقلال و3 زعماء من حزب التقدم والاشتراكية و3 زعماء من التجمع الوطني للأحرار و3 زعماء من حزب الأصالة والمعاصرة رغم أنه لم تمر على تأسيسه إلا بضع سنوات وكذلك 3 زعماء لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة التي تشاركون فيها.  هل الحركة مصابة بالعقم إلى هذه  الدرجة؟

إن تدبير الحزب يستلزم إشراك الجميع في صناعة القرار ولا يقتضي الأمر الاقتصار فقط على فئة دون غيرها والابتعاد كذلك عن عقلية القطيع وضرورة الاعتماد على شباب وأطر لهم من الكفاءات  والمؤهلات مايمكنهم من صنع القرار الحزبي الصائب.

فرأفة بمناضلي ومناضلات الحركة وبتاريخها ونضالاتها وأمجادها، عليكم أن تتحلوا بالشجاعة وتتركوا المشعل للجيل الجديد من الأطر بعيداً عن تأثيرات تيار التسلط والتحكم وترك المجال لبناء حركة جديدة ومتجددة، حركة الدستور الجديد وحركة تستلهم عملها من مضامين الرسالة الملكية التي وجهت إليكم بمناسبة انعقاد المؤتمر الأخير، وحركة تكون لها القدرة على المواكبة والمساهمة في الإصلاحات الكبرى التي تعرفها بلادنا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

والسلام عليكم ورحمة الله.

مجموعة من مناضلي ومناضلات الحركة الشعبية

شارك المقال

شارك برأيك