قضية بلعيرج...الكرة الملتهبة بين يدي الرميد

02 مايو 2014 - 13:40

وينتظر أن تنظم عائلات باقي المعتقلين مهرجانا خطابيا يوم غد السبت من أجل "تجديد المطالبة بإطلاق باقي المعتقلين"، وهو المهرجان الذي ينتظر أن يشارك فيه المعتقلون السياسيون الستة المفرج عنهم.

وبرأي العديد من المراقبين، فإن "استمرار اعتقال باقي المتابعين في قضية بلعيرج مثير للاستغراب، خاصة بعد إطلاق سراح العناصر الأساسية في الملف نتيجة ضغط حقوقي وطني ودولي كبير". وكان محمد الصبار، الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان اعترف بأن "ملف بلعيرج يعرف لخبطة كبيرة".

وكانت عائلات باقي المعتقلين تراهن على وزير العدل والحريات مصطفى الرميد من أجل وضع بصمته على هذا الملف، خصوصا وأنه رافع في هذا الملف ودافع عن المعتقلين السياسيين الستة. وقالت مصادر مقربة من الملف إن "هذا الملف صار أشبه بكرة ملتهبة بيد يدي الرميد، دون أن يقوى على اتخاذ قرار جريء فيه".

 

https://www.youtube.com/watch?v=aclPYNF1Cm0
شارك المقال

شارك برأيك