مونديال 2022... كرواتيا إلى النصف بانتصارها على المرشح الأول للظفر باللقب المنتخب البرازيلي

09 ديسمبر 2022 - 19:00

حجز المنتخب الكرواتي مقعدا له في نصف النهائي، عقب انتصاره بالضربات الترجيحية على البرازيل، في المباراة التي جرت أطوارها، اليوم الجمعة، على أرضية ملعب المدينة التعليمية، بمدينة الريان القطرية، لحساب ربع نهائي كأس العالم قطر 2022، بعد نهاية اللقاء في وقته الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي هدف لمثله.

وبدأت المباراة في جولتها الأولى متكافئة بين المنتخبين، بحثا عن هدف التقدم، الذي سيتيح لمسجله تسيير اللقاء بالطريقة التي يريدها مع مرور الدقائق، ومن ثم الحفاظ على النتيجة لحجز مقعد له في نصف النهائي، لمقابلة المتأهل من مباراة هولندا والأرجنتين، التي ستجرى، اليوم الجمعة، بداية من الساعة الثامنة مساء.

ومع مرور الدقائق، تحكم رفاق مودريتش بزمام المباراة، ما منع البرازيل من فرض أسلوبه كما كان عليه الحال في المباريات السابقة، سواء في دور المجموعات أو ثمن النهائي، علما أن المبادرة الهجومية كانت لصالح الكروات، فيما ظل أصدقاء نيمار يبحثون عن الثغرة التي بإمكانها أن توصلهم إلى شباك ليفاكوفيتش بدون جدوى.

وحاول المنتخب البرازيلي فرض أسلوبه برقعة الميدان قدر الإمكان، إلا أنه فشل في ذلك، جراء الحراسة اللصيقة المفروضة على كل لاعب من قبل الكروات، ما جعل السيليساو يفقد العديد من الكرات في وسط الميدان على غير عادته، فيما كان المنتخب الكرواتي قريبا في بعض المحاولات من زيارة الشباك، في حين لم تعرف الدقائق الأخيرة أي جديد، لتنتهي الجولة الأولى كما بدأت على وقع البياض.

ونزل المنتخب البرازيلي بكل ثقله مع بداية الجولة الثانية، سعيا منه لمباغتة كرواتيا بهدف مبكر يبعثر به أوراق المدرب داليتش، وهو ما كاد أن يتمكن منه، لولا التدخل الجيد للحارس ليفاكوفيتش، الذي تمكن من إبعاد الكرة إلى بر الأمان بصعوبة، بمساندة رفاقه في الدفاع، فيما كان أصدقاؤه في الهجوم يحاولون الوصول إلى الشباك، بالاعتماد على دقة تمرير وتسديد لوكا مودريتش.

وكان نيمار على أعتاب افتتاح التهديف للبرازيل، لولا التدخل الجيد للحارس ليفاكوفيتش، الذي واصل تألقه بتصدياته لكل الكرات التي اتجهت نحوه، فيما ظل المنتخب الكرواتي يناور بين الفينة والأخرى وقتما سنحت له الفرصة، بحثا عن تسجيل الهدف الأول الذي بإمكانه أن يعبر به إلى نصف نهائي مونديال قطر، وإخراج أحد أبرز المرشحين لنيل اللقب البرازيل.

وظلت المباراة في شد وجذب بين المنتخبين، بهجمات متكررة من الجانبين، بحثا عن الهدف الذي استعصى عليهما معا طيلة دقائق المباراة، تارة بسبب التسرع وقلة التركيز في اللمسة الأخيرة، سواء عند التسديد أو التمرير عند الوصول إلى مربع العمليات، وتارة نتيجة الوقوف الجيد للدفاعين معا، رفقة الحارسين اللذين منعا الكرات من دخول شباكهما.

وفشل المنتخب البرازيلي في الوصول إلى الشباك، بالرغم من المحاولات التي أتيحت له، علما أن لاعبي السيليساو أضاعوا العديد من الكرات في وسط الميدان، نتيجة فقدانهم للتركيز، جراء الضغط العالي المفروض عليهم من الكروات، الذين حاولوا قدر الإمكان التسجيل في الوقت الأصلي للمباراة، في حين لم تعرف الدقائق الأخيرة أي جديد، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الطرفين، مرا على إثره إلى الشوطين الإضافيين.

وتواصلت الندية بين المنتخبين في الشوط الإضافي الأول، بعدما حاول الطرفان الوصول إلى الشباك طيلة 15 دقيقة، حيث كاد المنتخب الكرواتي أن يسجل الهدف الأول، لو ركز المهاجم قليلا في التسديد، ولأن من يضيع يسجل عليه في عالم الكرة المستديرة، استطاع السيليساو الوصول إلى الشباك في الوقت بدل الضائع عن طريق نيمار، مقربا بذلك منتخب بلاده من العبور إلى نصف النهائي، ويصبح بذلك نيمار الهداف التاريخي للمنتخب البرازيلي بهدفه في شباك كرواتيا، مناصفة مع أسطورة الكرة البرازيلية بيليه برصيد 77 هدفا.

ونزل المنتخب الكرواتي بكل ثقله في 15 دقيقة الأخيرة من المباراة، خلال الشوط الإضافي الثاني، أملا في تعديل النتيجة والمرور إلى الضربات الترجيحية، إلا أن الفشل كان العنوان الأبرز لكل محاولاته، فيما ركن لاعبو البرازيل إلى الدفاع للحفاظ على تقدمهم، في حين واصل الكروات اندفاعهم، إلى حين تمكنهم من التعديل عن طريق بيتكوفيتش في الدقيقة 117، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي هدف لمثله، ويمر الطرفان إلى الضربات الترجيحية، التي أهدت التأهل لرفاق مودريتش إلى نصف النهائي.

وسيواجه المنتخب الكرواتي في نصف نهائي كأس العالم قطر 2022، المتأهل بين هولندا والأرجنتين، علما أن المباراة بينهما ستجرى، مساء اليوم الجمعة، بداية من الساعة الثامنة، على أرضية ملعب لوسيل، بمدينة لوسيل القطرية.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *