ولي العهد يطفئ اليوم شمعته الحادية عشر

08 مايو 2014 - 13:21

ولي العهد التحق بالمدرسة المولوية سنة 2008، ليستهل مشواره الدراسي ليسير على خطى الملكوالأمراء في تلقي تعليم يرتكز على نظام صارم، كما سبق للملك أن صرح لمجلة "باري ماتشقائلا"لقد تمت تنشئتي بمعية أخواتي وأخي بنوع الصرامة، في ظل نظام دراسي مكثف، كما كان علينا أننتلقى تربية دينية حسنة داخل المدرسة القرآنية بالقصر، وإن كنت أسعى إلى تلقي ابني لنفس الركائز،فإنني لا أرغب في أن يتم إعداده كصورة لي، لكنني أحبذ أن يصهر لنفسه شخصيته المتفردة، وقد كانوالدي يحب أن يقول مخاطباً إيايهو هو، وأنا انا، و الرجل هو الأسلوب".

ويحرص الملك محمد السادس على الإشراف المباشر على تربية الأمير، حيث سبق وأن قال في حوارصحافي مع مجلة "باري ماتشأنه سيحافظ على نفس القاعدة التي ربي عليها وهي "تربية دينية جيدةكتلك التي تلقيتها". كما تكرر ظهور غير الرسمي مع ولي عهده في مناسبات عديدة، حيث يرافق الأميرالملك في في خرجات الصيد وركوب الخيل و التزلج،  فضلاً عن الجولات  الخاصة على متن سيارته .

وتعتبر السيارات من أبرز هوايات الأمير ، كما سبق ونقلت ذلك إحدى المجلات، إذ يبدو تأثير الأبالعاشق للسيارات واضحا، فالأمير يملك سيارات مناسبة لسن، كما أن الملك أهداه سيارته الأولى فيمستهل السنة الجاريةإضافة إلى ذلك، يهوى الأمير كرة القدم، علاوة على سيره على خطى والده فيما يتعلق بعشقه للرياضات البحرية، حيث شوهد خلال زيارته الأخيرة لمدينة الداخلة رفقة عدد منالرياضيين العالميين وهو يمارس رياضة التزلج على الماء "الكايت سورف" .

شارك المقال

شارك برأيك