السلفيون يحبسون أنفاسهم في انتظار العفو

17 مايو 2014 - 12:19

والى جانب المعتقلين، تحبس العائلات أنفاسها في انتظار اللحظة الصفر، حيث لم تظهر الى حدود منتصف اليوم السبت اي اخبار عن اسماء المعتقلين الذين ينتظر ان يتم الإفراج عنهم، وكل ما يتم تداوله في هذا الشان تخمينات لهيئات الدفاع والعائلات. 

وكان أحمد راكز، محامي المعتقل الإسلامي حسن الخطاب، قال لليوم 24 انه بعد  زيارته امس لحسن للخطاب أكد له أن المعتقلين متفائلون جدا بالإفراج عنهم غداة الذكرى 11 لأحداث 16 ماي.

ويتعلق الأمر حسب المعلومات المتوفرة بلائحة المعتقلين التسعين  الموزعين على مختلف سجون المملكة، واللذين ذكرت أسماؤهم في رسالة الخطاب والمنضوين تحت لواء اللجنة الوطنية للمراجعة والمصالحة التي أصدرت بيانين منذ تأسيسها تؤكد فيهما أنها " تروم إلى مصالحة وطنية من شأنها إدماج التيار السلفي في المنظومة المجتمعية على المستوى السياسي والاجتماعي وطي صفحة التجاذبات الفكرية التي تولد العنف والانغلاق من جهة والإرهاب الفكري من جهة ثانية،" أخبار الإفراج تهم أيضا المعتقل الألماني الجنسية محمد حاجب الذي سبق وأن صدر في حقه قرار أممي اعتبر اعتقاله تعسفيا.

شارك المقال

شارك برأيك