الرميد : لم أتوصّل بأي شكاية حول الاغتصاب أو وضع الرؤوس في المراحيض

21 مايو 2014 - 19:37

 وقال الرميد، تحت قبة البرلمان: «لو أن هذا التقرير جاء في زمن الجمر والرصاص أو وقت الفتنة الإرهابية التي عرفتها بلادنا، لربما كان حقا وصوابا». لكنه، حسب الرميد، «جاء في زمن حقق فيه المغرب، عبر السنوات الماضية، الكثير من المكتسبات الحقوقية، ويطمح فيه إلى ما هو أكثر، ما يجعل التقرير، بحق، شهادة لا تليق بالمنظمة وتاريخها»، ثم توجّه الوزير إلى البرلمانيين متسائلا: «هل مازال إجبار المعتقلين على وضع رؤوسهم في المرحاض أو حشر مواد مشربة بالبول في أفواههم ممكنا حدوثه في مغرب اليوم؟ هل مازال المغرب يعرف الاغتصاب باستخدام الزجاجات؟»، ثم عاد ليجيب: «أؤكد لكم أنني، كمسؤول أول عن النيابة العامة، لم أتوصل بأي شكاية في الموضوع، شفهيا أو كتابة، خلال سنتين ونصف».

 التفاصيل في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم

شارك المقال

شارك برأيك