منجب: هكذا فشلت المحاولات النادرة لاقتسام السلطة مع الملكية

23 مايو 2014 - 17:58

 تجربة قصيرة حدّد لها منجب تاريخ نهاية معللا ذلك بالاجتماع الشهير الذي عقده الملك محمد السادس مع عدد من المسؤولين الأمنيين في المملكة، وأعضاء من الحكومة، وقرّر فيه معاقبة أكثر من 130 رجل أمن وعناصر الجمارك، بسبب سوء المعاملة التي يشتكيها أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج. اجتماع قال منجب إنه أشّر على تحوّل واضح في مسار الأحداث، حيث بادرت الملكية إلى استعادة زمام القرار والمبادرة، بعقد هذا الاجتماع دون علم رئيس الحكومة. وربط منجب بين هذا الاجتماع وبين العبارة الشهيرة لعبد الإله بنكيران، والتي جاءت بعد أسابيع قليلة من ذلك الاجتماع، حيث قال رئيس الحكومة: «عفا الله عما سلف».

منجب، الذي كان يتحدث في إحدى ندوات اليوم الدراسي الذي تحتضنه جامعة الأخوين حول موضوع: «حالة العلوم الاجتماعية في المغرب»، قال إن مراحل عابرة في التاريخ الحديث للمغرب شهدت محاولات لتقاسم السلطة السياسية مع المؤسسة الملكية، معتبرا أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل، لتستمر الهيمنة المطلقة للمؤسسة الملكية على المشهد السياسي المغربي. واعتبر منجب البيعة المشروطة للسلطان مولاي عبد الحفيظ، قبيل الحماية، أولى هذه المحاولات التي عرفها المغرب لتقاسم الحكم مع الملك، مضيفا أن السنوات الخمس الأولى بعد الاستقلال شهدت المحاولة الثانية التي أنهاها دستور الحسن الثاني، ثم عادت هذه المحاولة مع حكومة التناوب. وصنّف المعطي منجب الشهور الأولى من عمر حكومة عبد الإله بنكيران ضمن هذه المراحل النادرة لاقتسام السلطة بين الملكية وفاعل سياسي آخر، محددا عمر هذه الفترة بثمانية أشهر.

 التفاصيل في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك