بلمختار: هناك مؤسسات للتعليم الأولي تعلم الأطفال في جو من الإرهاب

03 يونيو 2014 - 12:16

بلمختار قال خلال ندوة تم تخصيصها لتقديم دراسة حول التعليم الأولي بالمغرب صباح اليوم الثلاثاء بالرباط، أن المغرب يتوفر على مؤسسات لهذا التعليم تستخدم أحسن منهجيات التعليم ما قبل الأولي وأكثرها تطورا في العالم، كما تتواجد في نفس الوقت مؤسسات تستعمل مؤسسات " مناهج تعود للعصور الوسطى ولا علاقة لها بالتعليم الأولي." مضيفا أن هذه المؤسسات لـ" الإرهاب يوضع فيها الأطفال الصغار في أوضاع غير مقبولة لثماني ساعات في اليوم، " في وقت أن " التعليم الأولي يناط به تمكين الأطفال من اللعب والصراخ ، ماذا يعني وضعهم في أقسام دون نوافذ في بعض الأحيان؟ هناك أطفال تسرق منهم طفولتهم هكذا." يضيف الوزير.

تعليق الوزير جاء خلال حديثه عن الدراسة التي أوضحت أن التعليم الأولي التقليدي بالمملكة، يمثل نسبة 80.4% من حيث بنيات الاستقبال، في وقت لا يتعدى فيه التعليم العصري 10% لتكون بذلك النسبة المتبقية من نصيب التعليم الأولي العمومي الذي لا يتجاوز 9.6%.

نفس المتحدث شدد خلال تناوله للكلمة على أهمية التعليم الأولي في تكوين ذكاء ومستقبل الطفل، ما يستوجب العمل على تطويره لتجاوز العوامل التي تعيق تطوره في المملكة، والتي أجملها الوزير في غياب رؤية متعلقة بالتعليم الأولي، وتعدد المتدخلين وعدم انتظام مصادر التمويل، علاوة على عدم إرساء معايير للعمل والتعليم للمؤسسات العاملة في هذا المجال.

من جهته شدد نزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي على أهمية التعليم الأولي ودوره في المساعدة على المساهمة في تمكين المرأة من مشاركة أكبر في جميع الميادين، مشيرا إلى طرق للعمل على تطوير هذا النوع من التعليم عن طريق  التنظيم ، نظرا لتعدد المتدخلين في القطاع الشيء الذي يستوجب يجب الدخول في مقاربة تشاركية حسب بركة، علاوة على العمل على تكوين العاملين فيه والتفكير في إنشاء مؤسسات لتكوين أشخاص مؤهلين لمرافقة الأطفال في سنوات عمرهم الأولى، مشددا على ضرورة مراقبة ومتابعة عمل مؤسسات التعليم الأولي بصفة مستمرة مع العمل على إيجاد نموذج اقتصادي لعمل هذه المؤسسات.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي