اسرة بالفقيه بنصالح تحتجز مريضا نفسيا لثلاثين سنة‎

06 يونيو 2014 - 12:07
الأسرة بررت عملية الاحتجاز في هذه الظروف غير الإنسانية٫ حسب ما جاء في تقرير الجمعية الحقوقية٫ بعد استنفاذها لجميع المحاولات والمجهودات للعمل على معالجة حالته الصحية والعقلية، لكن هذه الجهود لم تؤت أكلها في ظل قصور الطاقة الاستيعابية لجناح الطب النفسي بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال.
 
وقد التقط  رئيس المركز المغربي لحقوق الانسان فرع دار ولد زيدوح صورا للمعني بالأمر يبدو فيها نحيلا ومشتت النظرات متجردا تمام من ملابسه، وتشير المعلومات المتوفرة إلى أنه قد تم احتجازه منذ سنة 1981 من طرف أسرته الصغيرة ، لخوفها من أن يعتدي على الجيران والمارة أو أن يتيه عن البيت.
كما يشار إلى أنه تم التنسيق مع المصالح الطبية، لنقل الضحية من دوار أولاد عبد النبي بدوار ولد زيدوح بالفقيه بنصالح، إلى إحدى مستشفيات الأمراض العقلية بمراكش.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي