ابن الملك فهد الراحل يخسر جولة اولى في قضية رفعتها امراة تزعم انها تزوجت والده

09 يونيو 2014 - 21:17


وقال الامير عبد العزيز ان والده يتمتع "بحصانة دولة" وان المحكمة الانكليزية العليا ليست لها سلطة قضائية للاستماع الى شكوى جنان حرب بان العاهل السعودي الراحل يدين لها بملايين الجنيهات.

الا ان القاضية فيفيان روز قالت في قرارها ان حصانة الملك فهم انتهت مع وفاته في 2005 لانه لم يعد حاكما لدولة.

وهددت جنان حرب ب"كشف اسرار" العائلة السعودية المالكة في حال قام الامير عبد العزيز بالطعن في حكم المحكمة.

وقالت "اذا تقدم الامير باستئناف, فساقبل عرض تصوير فيلم عن الكتاب الذي الفته. وساكشف المستور".

وجنان حرب هي فلسطينية مسيحية وحاصلة على الجنسية البريطانية.

وتقول انها تزوجت من الملك فهد سرا في العام 1968 وكان عمرها 19 عاما, وكان هو اميرا ووزيرا للداخلية, بحسب القاضية روز.

وتزعم جنان حرب ان الملك فهد الذي تولى عرش السعودية في العام 1982 وعد بتامينها ماليا طوال حياتها.

وتزعم ان الامير عبد العزيز قال لها في العام 2003 انه مستعد للوفاء بوعود والده وعرض عليها مبلغ 12 مليون جنيه استرليني (20,2 مليون دولار, 14,8 مليون يورو) اضافة الى مستندات ملكية لعقارين في وسط لندن.

وتقدمت بدعوى قضائية بعد ان قالت انها لم تحصل على المال او على العقارين.

وقالت القاضية روز ان الامير عبد العزيز لم يرد على مزاعم جنان حرب ولم يقل "ما اذا كانت دقيقة ام لا", واكتفى بالطعن في السلطة القضائية للمحكمة.

واضافت القاضية انها تلقت رسالة من السفارة السعودية في لندن توضح ان المملكة تدعم ما قاله الامير عبد العزيز بان والده يتمتع بحصانة.

ولا يعرف الكثير عن حياة الملك فهد الخاصة, الا انه من المعروف انه كان له عدة زوجات.

ولم يحضر الامير عبد العزيز جلسة المحكمة.

وقال متحدث عن محامي جنان حرب ان "السيدة حرب ترغب في نشر حكايتها الشخصية عن تفاصيل الزواج من ملك سعودي, وتعتقد ان عرض هذه الحكاية سيلقى اهتماما من العامة".

واضاف ان "قصتها حصلت على اهتمام عالمي من منتجي افلام, وهي تخوض الان مناقشات مفصلة لتحويل كتابها الى فيلم". 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي