ليلة بيضاء للمغاربة بسبب مباراة كوت ديفوار واليابان

13 يونيو 2014 - 14:13


سيصاب جمهور كرة القدم بالتخمة نهاية هذا الأسبوع، حتى إنه سيكون في حيرة من أمره؛ أي المباريات –بالضبط- التي  سيركز عليها. ومونديال البرازيل الذي انطلق، مساء أمس (الخميس)، بساو باولو بين الصامبا والكروات يقدم لهم سبع مواجهات من العيار الثقيل؛ أربع منها غدا (السبت)، وثلاث مواجهات أخرى بعد غد (الأحد).

وتجري أول مباراة غدا (السبت) بداية من الخامسة عصرا، وتجمع بين كولومبيا واليونان، عن المجموعة الثالثة، تليها مباراة بين الأورغواي وكوستاريكا، بداية من الثامنة مساء، عن المجموعة الرابعة. ثم المباراة التي تجمع بين إنجلترا وإيطاليا، انطلاقا من الحادية عشرة ليلا، عن المجموعة نفسها. وكذلك المباراة بين كوت ديفوار واليابان، بداية من الثانية من صباح اليوم الموالي.

المباراة الأولى، التي ستجري بعد غد (الأحد)، إذا اعتمدنا التوقيت المحلي في البرازيل، هي تلك التي ستجمع بين سويسرا والإكوادور، وتنطلق، بالتوقيت المحلي المغربي، بداية من الخامسة عصرا، تليها مباراة فرنسا وهندوراس، بداية من الساعة الثامنة مساء، فمواجهة الأرجنتين والبوسنة والهرسك، بداية من الحادية عشرة ليلا.

وتتميز هذه المباريات بكونها تجمع بين مدارس مختلفة كل الاختلاف، باستثناء تلك التي ستجمع بين إنجلترا وإيطاليا، ويجمعها خيط ناظم واحد، وهو أن الإنجليز والإيطاليين ينتمون إلى أوربا، ويعتمدون، في لعبهم، على اللياقة البدنية القوية، وكل منهما يجيد تحصين الدفاع، ويعتمد الكرات العالية نحو الأمام، وضربات الرأس، لدى المهاجمين رؤوس الحربة، بل وحتى المدافعين المتأخرين للتهديف.

ولا شك أن المباراة التي ستجمع، يوم (الأحد)، بين الأرجنتين والبوسنة، ستحظى بمتابعة منقطعة النظير، لسبب بسيط هو أنها ستشهد حضور النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، معشوق الكثيرين، ومبغض الكثيرين أيضا، ممن يعشقون خصمه الريالي رونالدو، ويودون مشاهدة "البرغوث"، على الأقل، كي يقارنوا بينه وبين نجمهم المفضل، صاحب لقب أفضل لاعب في العالم للموسم المنتهي.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي