المغرب يمنح امتيازات ضريبية وجمركية للمدارس الامريكية

16 يونيو 2014 - 21:14


وتهدف هذه الاتفاقية، التي تم إبرامها بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط في فبراير 2013، إلى تمكين المواطنين المغاربة والأمريكيين من اكتساب مهارات في اللغتين العربية والإنجليزية، وكذا لدعم تعليم لغة وثقافة كلا البلدين، عبر تواجد المدارس الأمريكية بالمغرب والمدارس المغربية بالولايات المتحدة الأمريكية، مما سيمكن من المساهمة في تنمية العلاقات الثقافية والتربوية بين البلدين، وكذا الإشعاع الثقافي وتطوير التعارف المتبادل.

كما تروم هذه الاتفاقية تحديد الشروط التي تؤطر إنشاء المدارس الأمريكية بالمغرب وفتحها وتسييرها.

وتنص الاتفاقية أيضا على التعاون بين مجالس الإدارة وإدارة المدارس الأمريكية من جهة، والسلطات التعليمية المغربية المختصة من جهة أخرى، خاصة في ما يتعلق بتعليم اللغة والثقافة المغربية، وتاريخ وجغرافية المغرب بالنسبة للتلاميذ المغاربة.

وتلزم الاتفاقية، على اعتبار أن هذه المدارس ذات أهداف غير ربحية، تقديم تقارير أدبية ومالية للسلطات المغربية المختصة عن أنشطتها.

وتستفيد هذه المدارس في مقابل ذلك من مجموعة من الامتيازات الضريبية والجمركية وذلك باحترام تام للالتزامات الدولية للمملكة المغربية المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية سواء الثنائية أو متعددة الأطراف وكذا التشريع الضريبي الجاري به العمل.

بالمقابل، تعطي الاتفاقية للمملكة المغربية، إذا رغبت في ذلك، إمكانية فتح مؤسسة للتعليم المدرسي، الابتدائي والثانوي بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بتيسير إجراء المحادثات مع السلطات الحكومية المختصة للحصول على امتيازات مماثلة لتلك الممنوحة لمدارس أمريكية بالمغرب.

حضر اجتماع لجنة الخارجية بمجلس النواب الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة امباركة بوعيدة.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي