خبراء أمريكيون يؤكدون أن الكتب المدرسية للابتدائي "تنفر" التلاميذ من الدراسة

26 يونيو 2014 - 14:24

 

وأكدت خلاصات الدراسة التي أنجزها خبراء تربويون لفائدة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بشراكة مع وزارة التربية الوطنية أن "الكتب المدرسية المعتمدة تعاني من نقص في العناصر الرئيسية التي تساعد الأطفال على تعلم القراءة"، مشيرة إلى أن تأخر التلاميذ في سنوات الثلاثة الأولى للابتدائي "قد يكون السبب الرئيسي في ظاهرة الهدر المدرسي".
وانكب الخبراء على تحليل للمناهج والبرامج التربوية للسنوات الأولى والثانية والثالثة ابتدائي، ليخلصوا إلى أن "تأخر التلميذ خلال السنوات الثلاث الأولى بالمدرسة عن ضبط وتعلم القراءة، يعني أنه يتأخر كل سنة بمعدل نصف سنة أخرى، وبتراكم ذلك التأخر يجد صعوبات في الاندماج في الفصل الدراسي، ثم مع الوقت يجد نفسه خارج العملية التربوية، و"قد يكون ذلك سببا في الانقطاع وبالتالي الهدر الدراسي".

شارك المقال

شارك برأيك
التالي