قوات الأمن تمنع مسيرة لمواطنين من العرائش كانوا يعتزمون الاحتجاج أمام البرلمان

27 يونيو 2014 - 12:54

حيث كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أمام قبة البرلمان المغربي، للتنبيه للظلم الذي تعرضوا له من قبل المسؤولين المحليين المعنيين بإعادة إسكان قاطني دور الصفيح، خصوصا وأنهم من أقدم سكان الأحياء الصفيحية بالمدينة، حيث شابت عمليات الاستفادة اختلالات وتلاعبات عدة٫ حسب قولهم.

     وعلمت " اليوم24" من مصدر من "جبهة التنمية والعدالة الاجتماعية بالعرائش" المنظمة للمسيرة، أن المحتجين نساء ورجالا وأطفالا، انطلقوا من العرائش، على متن سيارتين من الحجم الكبير "فاركونيط"، في حدود الساعة السابعة صباحا، وبينما كانوا يخترقون الطريق السيار على أمل أن يصلوا إلى الرباط حوالي الساعة الـ 10، كي يتسنى لهم الاحتجاج أمام برلمانيي الأمة أثناء دخولهم أو مغادرتهم قبة البرلمان، ليفاجئوا على بعد بضع كيلومترات من مدخل مدينة سلا، عبر الطريق السيار، بقطع قوات الأمن التي كانت مكونة من مسؤولين للأمن الوطني والعشرات من عناصر الشرطة، للطريق في وجوههم، في حدود الساعة الـ 9 و45 دقيقة، ليضطر المحتجون إلى افتراش الأرض وقطع "الطريق" المؤدية إلى مدينة سلا لمدة نصف ساعة، ما اضطر المسؤولين الأمنيين إلى تهدئة الوضع، في الوقت الذي رفع المحتجون صورا للملك، كما رددوا شعارات طالبوا من خلالها بزيارة ملكية للوقوف على الفساد الذي ينخر المدينة على جميع المستويات، قبل أن ترغمهم قوات الأمن بالعودة إلى مدينتهم، على أن تتكلف بإبلاغ مطالبهم للمسؤولين بالعاصمة الرباط.

     وأكد إدريس شكوط، رئيس جبهة التنمية والعدالة الاجتماعية بالعرائش، التي تضم تكتلا لما يزيد عن 20 جمعية بالعرائش، في اتصال مع " اليوم24" تشبث المتضررين من تلاعب المسؤولين المتعاقبين على المدينة، وخصوصا في مجال التعمير وإعادة إسكان قاطني دور الصفيح، تشبثهم بإبلاغ معاناتهم إلى ملك البلاد، بعد تنظيم وقفات احتجاجية أمام عمالة الاقليم كل جمعة، لكن دون جدوى، قائلا:"أمام عدم إصغاء المسؤولين المحليين لمشاكلنا وشكاياتنا، ها نحن نطالب بزيارة ملكية لإنقاذ المدينة من الظلم والعبث الذي يعم كل المجالات، ويبقى برنامج مدن بدون صفيح هو الأبرز لما شابه من فساد مكشوف، حيث اغتنى من ورائه عدد من المسؤولين على حساب معاناة ومآسي سكان دور الصفيح الذين يعدون بالآلاف"، يقول شكوط.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي