مونديال 2014: ليونيل ميسي... لاعب من كوكب اخر!

28 يونيو 2014 - 15:24

– النجم يعود الى مداره –

"ميسي ات من كوكب عطارد, إنه مختلف", بهذه الكلمات علق مدرب نيجيريا ستيفان كيشي على خسارة منتخب بلاده أمام الأرجنتين في بورتو أليغري يوم الأربعاء 2-,3 سجل منها حامل الكرة الذهبية أربع مرات ثنائية مذهلة.

وبعدما كان صاحب هدف الفوز في مواجهة البوسنة (2-1) وإيران (1-صفر), كسر مهاجم برشلونة الإسباني اللعنة التي حجبت نجوميته عن كأس العالم, بعد هدف يتيم في 2006 وعقم تهديفي في 2010.

واللافت أداؤه الذي يشهد تطورا ملحوظا بعد سلسلة إصابات, وموسم شهد خضات في ناديه الكاتالوني الذي لم يحرز أي لقب كبير للمرة الأولى منذ العام 2008.

غير أن النجم الأرجنتيني كان سجل 28 هدفا في الليغا على رغم موسم متقطع في نصفه الأول. وانقطاعه عن اللعب لشهرين بين نوفمبر 2013 و يناير الماضي سمح له بإجراء تحضيرات أساسية, يبدو أنها تأتي بثمارها في البرازيل: فهو بأربعة أهداف من ثلاث مباريات, يتقاسم صدراة الهدافين في المونديال مع زميله في النادي الكاتالوني, البرازيلي نيمار.

– كل شيء يدور حوله –

من غير المحبذ الاعتماد على مجهود لاعب واحد في كرة القدم, خشية تعرضه للتضييق والضغوط من قبل الفريق الخصم. إنما حالة الأرجنتين قد تشكل استثناء: فميسي يشرك زملاءه في اللعب, وهو يخلق لهم مساحات للتحرك بمجرد اجتذاب لاعبي الفريق المنافس إليه. وهو يمد فريقه بالثقة بعد معاناة منذ بداية المونديال خصوصا عند خط الدفاع.

ويقر زميله في المنتخب وبرشلونة خافيير ماسشيرانو بأن "الأجواء المريحة التي يوجدها +ليو+ تنعكس إيجابا علينا جميعا", لكنه يستدرك: "علينا في الوقت عينه ألا نظن أن كل شيء سيكون ملقى على عاتقه".

وكانت المباراة مع نيجيريا عكست عودة اللمحات الجماعية لفريق "البي سيليستي" بعد مبارتين بطيئتين. وهو ما أكده ميسي حين قال: "اعتقد أننا رأينا الأرجنتين أفضل".

– الحدود… السماء –

يعرف ميسي جيدا حجم الأداء الذي يقدمه قبل المواجهة المرتقبة مع سويسرا في الدور الثاني الثلاثاء المقبل, وهو ليس بعيدا سوى أربع خطوات من اللقب العالمي الذي سيجعل منه دون أدنى شك أفضل مهاجم في عصره.

وبعدما خسر الكرة الذهبية في  يناير الماضي لصالح غريمه التقليدي في النادي المدريدي البرتغالي كريستيانو رونالدو, يعرف ميسي جيدا اليوم أنه استعاد زمام المبادرة.

والنجم الأرجنتيني اليوم بات أقرب الى جمهور بلاده, الذي لطالما شكك بارتباطه أكثر مع البرشا على حساب المنتخب.

وصحيح أن نجومية ميسي في المنتخب تطلبت بعض الوقت, إلا أن مردوده كان مثمرا للغاية. فهو تخطى الأسطورة دييغو مارادونا في عدد الأهداف (42 حتى اليوم), ويأمل عن 27 عاما بتخطي رقم غابريال باتيستوتا أيضا (56 هدفا).

"ما من شيء أروع من أن تكون بطل العالم". الكلمات لميسي, وهو لا شك أهل للتحدي.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي