السيسي يكلّف موسى الاتصال بـ"الإخوان"

07 يوليو 2014 - 17:01

وأوضحت مصادر لموقع "العربي الجديد"، أن موسى أبلغ قيادات في الجماعة بهذه الخطوة، في حين قال مصدر إخواني، مقرب من بشر، إن "شخصية سياسية في دائرة صنع القرار المحيطة بالسيسي، أبلغتهم بالفعل بهذه الخطوة؛ وأنه من المنتظر اتصال موسى ببشر، خلال الأيام القليلة المقبلة".

وأكد المصدر أن "بشر، سيبلغ موسى، في حال التواصل معه، بضرورة اتصال النظام الحالي مع الرئيس المعزول محمد مرسي، في سجنه، ليكون حلقة أساسية في الحوار".


وشدد على أن "المبدأ الراسخ لدى الجماعة وحلفائها أن مرسي هو مفتاح حل الأزمة"، على حد تعبيره.

وقد سبقت خطوة السيسي محاولة بعض المستشارين الإعلاميين المقربين منه التواصل مع قيادات الجماعة داخل مصر. وكانت أبرز تلك المحاولات، اتصال رئيس تحرير صحيفة "الأخبار القومية" ياسر رزق، برئيس مجلس الشورى المُنحل، أحمد فهمي؛ طالباً إجراء حوار صحافي معه يتم خلاله الترويج لمسألة المصالحة.ويرى مراقبون، أن تلك المحاولات ربما تفسر السبب الحقيقي وراء عدم اعتقال القيادي الإخواني محمد علي بشر، حتى الآن على الرغم من قيام السلطات باعتقال كافة قيادات الجماعة البارزين. وكذلك اعتقال قيادات "التحالف الوطني لدعم الشرعية" أخيراً، قبل تظاهرات إحياء ذكرى الانقلاب. 

فقد تم اعتقال رئيس حزب الاستقلال، مجدي أحمد حسين، والأمين العام للحزب، مجدي قرقر، ورئيس حزب "البناء والتنمية" السابق نصر عبد السلام، بالإضافة إلى عضو المكتب السياسي لحزب "الوسط" حسام خلف. وهؤلاء يشكلون، إلى جانب بشر، المكتب السياسي لـ"تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب".

وتأتي أنباء محاولة السيسي الاتصال بجماعة "الإخوان المسلمين" عبر وسطاء مثل موسى، في ظل تحركات سياسية مماثلة على المستوى العربي.


وكانت مصادر قد كشفت لـ"العربي الجديد" أمس الأحد، أن مسؤولين سعوديين التقوا بقيادات إخوانية في أوروبا لحل الأزمة الراهنة في مصر والوصول للاستقرار في المنطقة. 

وترددت أخيراً أنباء أيضاً، عن مساع سعودية سابقة للتوصل لحل سياسي مع تكفل المملكة بدفع الدية الشرعية للضحايا الذين سقطوا عقب الانقلاب.

وتأتي تلك المؤشرات، في ظل إعلان وسائل الاعلام السعودية عن زيارة مرتقبة لوزير الخارجية المصري، سامح شكري، إلى المملكة نهاية الأسبوع الجاري، قبل أن يتوجه بعدها إلى تونس لترؤس وفد مصر في قمة دول جوار ليبيا.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي