زعيم "البوليساريو" يعترف بتراجع الدعم الأوربي لجبهته بـ60 في المائة

12 يوليو 2014 - 12:05

يبدو أن واقع الحال داخل مخيمات "تندوف" لم يعد يعجب حتى المتحكمين فيه، وذلك بفعل تراجع الدعم المالي الذي كانت تتلقاه جبهة "البوليساريو" من طرف بعض من المنتظم الدولي وخاصة دول الاتحاد الأوربي، حيث أن هذه الأخيرة وحسب محمد عبد العزيز زعيم الانفصاليين "تراجع دعمها المخصص للمخيمات بنسبة تصل إلى 60 في المائة"، وذلك ما عزاه عبد العزيز للأزمة المالية العالمية، متحسرا في الوقت ذاته عن فقدان الجبهة لأكبر حليف لها وهو الراحل معمر القذافي، والذي قال عنه زعيم "البوليساريو": "لا ننكر أن القذافى كان أحد أكبر الداعمين لقضيتنا، فقد كان يرتبط بعلاقات شخصية مع مؤسس البوليساريو وقائدها الأول الشهيد الولي مصطفى السيد وكانت تربطهما ذكريات طريفة، كما كان القذافى يعادي فكرة التوسع ومتعاطف معنا باعتبارنا ضحايا للاستعمار، لكن الحقيقة أنه مع منتصف الثمانينيات من القرن الماضي دخل في صفقات سياسية واتفاقيات تعاون ثنائية مع الحسن الثانى، كان من أبرز نتائجها وقف الدعم الليبي "، كما كشف المتحدث ذاته عن نوع من العلاقات التي مازالت تربطه بالجمهورية الليبية، وصفها بـ"الوثيقة والمتينة" ويتصور أنها قابلة للبقاء وإن تم انتخاب حكومة جديدة.

حديث عبد العزيز هذا جاء في حوار أجرته معه المجلة المصرية "روز اليوسف"، والتي بعث من خلالها إشارات يمينا وشمالا، أبرزها تهديده المستمر باللجوء إلى السلاح إن لم يدعمه المجتمع الدولي، وحجته في ذلك حسب ما قاله، الضغوط السياسية المتصاعدة من الأجيال الجديدة التي سئمت العيش في المخيمات وتبددت آمالها في الوصول إلى حل سلمي لمشكلة الصحراء. 

وفي سباق بحثه عن بدائل للأزمة التي تعيشها الجبهة خاصة على مستوى الدعم المالي، بعث عبد العزيز في الحوار ذاته برسائل "التغزل والعشق والاعتزاز بالانتماء" إلى الأقطار العربية، مبديا رغبته في الانفتاح عليها والبحث عن قنوات للتواصل معها قصد إضعاف موقف المغرب القوي في هذا الجانب.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي