دمهم في عنق من؟

12 يوليو 2014 - 21:58

الفلسطينيون يستشهدون في غزة تحت أنقاض منازلهم، ويكتبون شهداء في لوح النضال من أجل الحرية والاستقلال، والبيضاويون يموتون تحت أنقاض شققهم، ويُكتبون ضحايا في سجل الوقاية المدنية لمسؤول لم يقم بعمله، وموظف تقاضى رشوة صغيرة أو كبيرة ليجعل أرواح البشر تشبه أرواح الحشرات…

يقول شاهد عيان لهذه الجريدة: «العمارات هنا في بوركون جلها عمره 50 سنة أو أقل، وأغلبها بني على أساس منازل من طابق واحد، ومع مرور الأيام تحولت هذه المنازل إلى عمارات من خمسة وستة طوابق مع أن تصميمها الأول وأساساتها الأولى لا تحتمل كل هذه الطوابق».

من أعطى الترخيص لأصحاب هذه المنازل الصغيرة لتحويلها إلى عمارات، وتحويل العمارات إلى قنابل موقوتة تهدد حياة البشر كل حين؟

الشارع الذي انهارت فيه العمارات الثلاث يوم أمس بالبيضاء يحمل اسم المهدي بنبركة الذي له رنين خاص، ولو كان للمهدي قبر معروف لقلنا إنه تحرك من قبره عندما وصله خبر انهيار العمارات في الشارع الذي يحمل اسمه وفي البلاد التي كان يحلم بها، والبلاد التي ناضل من أجل طرد المستعمر منها، وناضل ضد الاستبداد فيها، بلاد يموت فيها البشر كما تموت الصراصير تحت الأنقاض. 

إن هؤلاء الذين قضوا في شارع المهدي بنبركة ليسوا الأولين ولن يكونوا الآخرين، بل سبقهم شهداء وسيلحق بهم شهداء عند ربهم يختصمون مع منتخبين وموظفين ورجال سلطة وإدارة ودولة آخر همها حياة البشر فوق هذه الأرض.

في الدار البيضاء وفاس والرباط وطنجة ووجدة وآسفي وسلا ومكناس ومدن كثيرة آلاف العمارات الآيلة للسقوط، نبتت في قلب الفوضى التي تضرب إدارة المدن المغربية منذ عقود، بنايات كثيرة زرعت خارج مقتضيات تصاميم التهيئة وشروط السلامة وتقاضى القايد والعامل والوالي والمقدم ورئيس الجماعة والمكلف بالتعمير مقابلا ماليا مغريا لكي يتغاضى عنها ومقابل هذا المال بنى هؤلاء منازل فخمة وفيلات وشققا و«شاليهات» وأرصدة غير قابلة للانهيار…

إن الأرواح التي أزهقت والناس الذين مازالوا عالقين بين الأنقاض أول أمس في بورگون ذنبهم ومسؤوليتهم في رقبة سياسات تدبير المدن التي تضع نصب عينيها هواجس الأمن لا حياة البشر، إدارة توقع شيكات على بياض لرجال السلطة فلا يقترب منهم حساب ولا عقاب، دولة تسعى إلى تزوير الانتخابات وبلقنة المجالس المنتخبة فقط لكي لا تسقط إدارة المدن في يد أحزاب تعتبرها الدولة عدوة، والنتيجة ما ترون الآن والأدهى أن المأساة مستمرة وستستمر في 2015.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي