البنوك الإسلامية تخلق أزمة بين بن كيران وبيد الله

15 يوليو 2014 - 14:23

وذلك على  خلفية قرار هذا الأخير إحالة قانون البنوك التشاركية، أو ما يعرف بالبنوك الإسلامية، على المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي من أجل إعطاء رأيه فيه، وهو ما سيؤدي إلى تعطيل خروج هذا القانون.

وفي هذا الاكار، قال رئيس الحكومة أمام جمعية مهندسي حزبه بأن إحالة مشاريع القوانين على المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لإبداء الرأي فيها، هي "مجرد ألاعيب ومناورات" مشيرا إلى أن تلك الإحالة هي محالة من بعض الأطراف "لعرقلة العملية التشريعية وتأخير أشياء ليس هناك أي داع لتأخيرها وإن كان القانون يسمح بإحالتها على المجلس الاقتصادي والاجتماعي"، في إشارة صريحة لقرار بيد الله إحالة قانون البنوك الإسلامية على مجلس نزار بركة على الرغم من أن القانون مر من المجلس الحكومي ومجلس النواب ولم تبقى إلى مصادقة مجلس المستشارين عليه.

وأضاف بن كيران، الذي بدى غاضبا من قرار بيد الله، بأن طريقة "من يرى نفسه يخسر المباراة كيقلبها تهراس" لن تنفع في محاربة هذه الحكومة، مشيرا إلى "هؤلاء الأشخاص الذين يسعون إلى تعطيل عمل الحكومة وبأنهم شاؤوا أم أبوا فإنهم يقومون بالدعاية لحزبهم، ولهذا أقول لهم كفوا عن مثل هذه الأمور".

غضب بن كيران على قرار بيد الله، مرده إلى كون الحكومة كانت تنتظر بفارغ الصبر مصادقة مجلس المستشارين على هذا القانون الذي طال انتظاره والذي دون شك سيكون له تأثير إيجابي في جذب الاستثمارات الخارجية ولاسيما الخليجية منها، غير أن بيد الله سيكون بقراره إحالة قانون البنوك الإسلامية على المجلس الاقتصادي والاجتماعي قد عطل إصدار هذا القانون لأسابيع أو ربما أشهر.

وتوجه بن كيران خلال نفس الكلمة بالخطاب إلى المعارضة بقوله "إلا عندكم شي حاجة معقولة باش تعارضوفعارضوها وإلا فأنتم تضيعون الوقت.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي