الوزير لحسن حداد يدخل على خط الجدال الدائر حول التدريس بالدارجة

21 يوليو 2014 - 13:01

لحسن حداد

النقاش حول اللغة العربية والدارجة هو في أغلبية عقيم وذي حمولة إيديولوجية من شأنها تعتيم الرؤيا بشأن واحدة من أكثر القضايا تعقيدا المطروحة على المستوى المجتمعي ألا وهي القضية اللغوية. اللغة العربية، لغة القرآن والدين هي تراث مشترك ووسيلتنا للتواصل مع التاريخ والذاكرة المكتوبة والثقافة العالمة في الماضي والحاضر والمستقبل ومع أشقائنا العرب، وهي كذلك جزء من هويتنا المركبة ورافد أساسي من روافد تعددنا الثقافي مثلها في هذا مثل الأمازيغية. وهذا الوضع كرسه دستور 2011 بتنصيصه على ضرورة العناية بهما كلغتين رسميتين للبلاد. ولكن هذه العناية لا تعني تهميش وسائل تعبيرية أخرى متجدرة في الوجدان الشعبي المغربي كاللهجات الريفية والأمازيغية والسوسية أو العربية الدارجة أو الحسانية… يجب اعتبار هذه اللهجات ثروة وتراث يجب العناية بها وتطويرها والافتخار بها كأدوات للتعبير الحياتي اليومي والفني والشعبي تم صقلها عبر قرون من التلاقح اللسني والتواصل ما بين الروافد اللغوية للهوية المغربية. كما أن هذه اللهجات يمكن أن تستعمل بطرق ذكية في التوعية أو محو الأمية ( باستعمال الحرف العربي والتعبيرات الدارجة) أو تدريس بعض المواد العلمية المستعصية ( وهو شيء يقوم به الأساتذة على كل حال في تدريس الرياضيات والفيزياء وغيرها). لا يمكن للدارجة أن تأخذ مكانة العربية الرمزية والتراثية والثقافية (العالمة) والعلمية ولكن الدارجة مثلها مثل اللهجات الأمازيغية هي مكون ورافد للهوية المغربية المركبة ويجب "استغلاله استغلالا" ذكيا وبرجماتيا في قضايا بيداغوجية معينة دون المساس بمكانة اللغة العربية الفصحى المتداولة. علينا أن نبعد الإيديولوجية والبولميك عن قضية اللغات لنتمكن من وضع تصور لغوي يحفظ هويتنا في كل أبعادها ويضمن كذلك إمكانية وضع سياسة لغوية مرنة وكفيلة بالمساهمة في حل إشكاليات التربية والتواصل والتثقيف والوصول إلى مجتمع العلم والمعرفة المنشود.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي