الصمت يلف ملف تسمم الأمنيين المكلفين بتأمين الزيارة الملكية بوجدة

24 يوليو 2014 - 15:33

وفق المصدر ذاته فهذه المرة على عكس السنة الماضية لم يقدم الوالي محمد مهيدية أي تصريح بخصوص الموضوع، فيما كان قد أكد السنة الماضية عندما تعرض رجال شرطة لتسمم مشابه على أن المصالح الصحية المختصة قررت إغلاق محل الممون الذي أسندت إليه المهمة بعد ثبوت تقصيره.

المصدر ذاته قال بأنه بالموازاة مع الصمت تروج إشاعة بين موظفي ولاية الجهة الشرقية  تحاول تبرئة ساحة الممون، مفادها أن الممون سلم الوجبات خلال ذلك اليوم لمصالح الأمن لإعادة توزيعها على الأمنيين في الوقت المحدد غير أن المصالح المذكورة تأخرت في توزيعها ما أدى إلى تكون مواد سامة في الوجبات.

المصدر نفسه عبر عن مخاوفه من طمس القضية وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق من ثبت تقصيره في الموضوع، خاصة أن هذا الأمر تكرر للمرة الثانية على التوالي وفي نفس المناسبة أي خلال الزيارة الملكية، "إذا كانت هناك نية للقطع مع مثل هذه الأخطاء يجب أن يشمل أي تحقيق في الموضوع حتى الطريقة التي تمرر بها صفقات التموين وفيما إذا كانت هناك دفاتر تحملات تفرض عليهم تحدد بدقة مواصفات الوجبات".

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 200 شرطي تعرضوا يوم الخميس المنصرم 17 يوليوز لتسمم غذائي مباشرة بعد تناولهم وجبة سحور متكونة أساسا من الرز والدجاج.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي