الجزائر تقاطع احتفالات عيد العرش

01 أغسطس 2014 - 15:09

يبدو أن العلاقات بين المغرب والتوتر مستمرة في التوجه نحو المزيد من التوتر، حيث لم يحضر المسؤولون الرسميون الجزائريون الحفل الذي أقامته السفارة المغربية بالجزائر بمناسبة الذكرى 15 لعيد العرش.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أنه لم يحضر أي من المسؤولين الرسميين الجزائريين، باستثناء الأمين العام لوزارة الخارجية الذي حضر الحفل رفقة الوزراء السابقين، "ما يعكس الأجواء المتوترة التي تطبع العلاقات بين البلدين، وتحمل أيضا رسالة تذمر من الجزائر إلى الرباط،" حسب جريدة "الخبر" الجزائرية التي نقلت الخبر، والتي أكدت أن هذا الغياب المقصود " يحمل في طياته رسالة سياسية واضحة المعالم، وهي رد فعل على استمرار الاستفزازات والحملات المغربية ضد الجزائر، وأيضا مؤشر على البرودة والفتور التي تميز العلاقات بين الجزائر والمغرب." حسب نفس المصدر.

الجريدة أكدت أن "مقاطعة" المسؤولين الجزائريين للدعوات التي وجهتها السفارة المغربية بالجزائر "لم تكن بالأمر المفاجئ، بل كانت منتظرة وتعد استمرارا وتمسكا بالقرار المتخذ في دجنبر 2013، من قبل الجزائر بخفض مستوى تمثيلها في كل الاجتماعات الرسمية المغربية." لتربط ردود الأفعال هذه بصدور حكم "مخفف" بحق الشاب الذي اقتحم القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء وقام بإنزال العلم الجزائري، علاوة على تصريحات وزير الخارجية صلاح الدين مزوار الأخيرة حول مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء.

 
شارك المقال

شارك برأيك
التالي