أسرة تبيت في العراء أمام مركز للدرك بعد اعتقال الأم

02 أغسطس 2014 - 19:45

ودخلت الاسرة والمكونة من  الاب و طفلين احدهما يبلغ من العمر سنة ونصف و طفلة  سنتين ونصف في اعتصام واختاروا امام مبنى الدرك ليفترشوه ويقضوا الليلة هناك بجوار الام التي قضت هي الاخرى الليلة داخل المخفر وفق ما تنص عليه مذكرات استكمال البحث .

وتعود تفاصيل قضية اعتقال زهرة إلى اتهامها باضرام النيران باحدى الواحات و اعترفت بالمنسوب اليها ولكن عن غير قصد ، وشهد لها مجموعة من نساء الدوار اللواتي كن حضرن حينها بصدق كلامها، بحيث لاحظت نسوة من الدوار تواجد ثعبان ضخم بإحدى الحقول التي يعملن بها، ونظرا لما يشكله من خطورة عليهن ، فقد قررن محاصرته بالنيران وقتله وتم تكليف زهرة بإضرام النيران في منطقة محددة وجهزن أواني مملوءة بالمياه لإطفائها ، وبمجرد اشعالها امتدت السنة اللهب لتصل إلى حد فشلن على اخمادها لتتطور الاوضاع وتصبح زهرة المتهم الرئيسي في اشعال النيران بالواحة ويتم اعتقالها ، وقامت هيئات سياسية ممثلة في حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية بمؤازرتها امام محكمة الاستئناف باكادير والتي حكمت بعدم الاختصاص ، وذكرت ذات المصادر أن القضية سيتم تكييفها لتتم متابعتها في المحكمة الابتدائية  جنحيا عوض جنائيا .

وكان نشطاء حقوقيون وجمعويون بالمنطقة قد أعلنوا تضامنهم مع زهرة ،ونشروا صور العائلة على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي ،وفي آخر المستجدات  ووفق  مصادر محلية فإن الدرك الملكي بأقا أخلى سبيلها صبيحة اليوم لتلتحق بأسرتها الصغيرة وهو القرار الذي خلف ارتياحا في صفوفها.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي