التثقيف الغذائي.. ثلاثة أسئلة للخبير في التغذية الرياضية، عبد السلام العراقي

18 أبريل 2023 - 18:15

يشكل الاهتمام بالتوعية الغذائية والتثقيف الغذائي بين الأفراد مفتاحا للتمتع بصحة جيدة، ليس فقط خلال شهر رمضان المبارك، حيث تتجدد الدعوات والنصائح إلى تغذية متوازنة وممارسة الرياضة لتفادي بعض المشاكل الصحية المرتبطة بتغير نمط الحياة، ولكن أيضا طيلة أيام السنة.

وفي هذا الصدد، يسلط الخبير في التغذية الرياضية، عبد السلام العراقي في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، الضوء عن التثقيف الغذائي ودوره في إيصال المعلومة في صورة بسيطة واستيعابها بطرق سليمة وصحيحة لضمان سهولة تطبيقها، فضلا عن ضرورة تغيير أسلوب تقديم النصائح المرتبطة بالتغذية حتى تكون أكثر إقناعا.

1- ما هو في نظركم الدور الذي يضطلع به التثقيف الغذائي في تفادي بعض المشاكل الصحية، وخاصة تلك التي تبرز خلال شهر رمضان المبارك ؟

يتوخى التثقيف الغذائي بالدرجة الأولى تحسين العادات الغذائية للفرد، من حيث ضبط القواعد الغذائية ومعرفة الأغذية المفيدة للجسم وتنويعها، دون إغفال التوازن بين النوع والكم، فضلا عن إيصال المعلومة في صورة بسيطة واستيعابها بطرق سليمة وصحيحة لضمان سهولة تطبيقها.

فالتثقيف الغذائي، إلى جانب ممارسة نشاط بدني منتظم، يعد السبيل الأمثل للحيلولة دون الإصابة بعدة أمراض، ومنها تلك المرتبطة بالتغذية، مبرزا أهمية التعرف على ضوابط التغذية السليمة، وكيفية تحديد الاحتياجات اليومية من العناصر الغذائية المختلفة، وأيضا طرق إعداد وجبات صحية وآمنة، والفهم الواضح لمكونات الغذاء وأهمية كل مكون، بالإضافة إلى ما يترتب عن نقص أو زيادة عنصر غذائي معين عن الاحتياجات المثلى، من تأثير على الصحة.

2- لماذا لا يحقق الحضور المكثف للنصائح الغذائية في مختلف الوسائط الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي الغاية منه على النحو المنشود ؟

يتعين التأكيد على أن تقديم النصائح الوقائية والمشورة عبر مختلف الوسائط الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل تشجيع المواطن على تبني نظام غذائي يجب أن يستمر على مدار السنة، وأن لا يقتصر على شهر رمضان، بالاضافة إلى أهمية تنظيم ورشات تدرييبة وندوات تكوينية داخل المؤسسات التعليمية وفي الجامعات من أجل تحفيز الشباب وحثهم على إعداد وجبات صحية متوازنة والتنبيه لمخاطر سوء التغذية، أيا كانت أسبابها.
وجدير بالذكر أن الانفتاح الذي تشهده الثقافة الغذائية المغربية لا يجعل المهمة سهلة، خاصة مع ابتعاد الكثيرين عن النمط الغذائي المتوسطي الذي يتميز بالعديد من المزايا الصحية، واتباع أنماط غذائية غربية قائمة على استهلاك منتجات تكون في الغالب مضرة بالصحة وغنية بالسعرات الحرارية، وهو ما يضاعف من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية والسرطان والسمنة ومرض السكري.

ولتفادي هذه المخاطر الصحية، يتوجب تغيير العادات الغذائية غير الصحية باتباع أسلوب مرن وممارسة نشاط بدني منتظم وتعزيز تناول الغذاء الصحي في الحياة اليومية وجعله أسلوب حياة بدون حرمان، فإعادة بناء جسم الإنسان تحتاج إلى 21 يوما من التحدي من أجل منح مزيد من الوقت للجهاز العصبي للخروج من منطقة الراحة إلى أخرى يعتبرها غير مريحة.

3 – هل يتعين تغيير أسلوب تقديم النصائح المرتبطة بالتغذية حتى تكون أكثر إقناعا ؟

أصبحت تظهر في الآونة الأخيرة مجموعة من الظواهر السلبية في المجتمع، والمتمثلة خاصة في عدم انتظام مواعيد الوجبات الغذائية داخل الأسرة، مما يؤدي إلى ارتباك في الشهية، وينعكس على نوعية وكمية الغذاء التي يتناولها الفرد، فوجبة الإفطار أصبحت ضعيفة، ووجبة الغذاء أضحت متأخرة عن موعدها، وقد لا يتم تناول وجبة العشاء، وهو ما ينتج عنه سوء في التغذية بكافة أشكالها.

كما أن العديد من الأشخاص أصبحت لديهم ضغوطات وانشغالات يومية تحول دون إيجادهم الوقت الكافي لإعداد وتناول الطعام بطريقة صحية، مما يدفعهم إلى استهلاك « المتوفر » بغض النظر عن قيمته الغذائية، مبرزا أنه يتعين في هذه الحالة تقديم نصائح عملية لهؤلاء من أجل تسهيل تحقيق التوازن بين اتباع نمط عيش صحي وإكراهات الحياة المهنية أو الطلابية.

وحتى يكون أسلوب تقديم النصائح المرتبطة بالتغذية أكثر إقناعا، يجب أن يكون مقدم النصيحة قادرا على إيصال المعلومات بأسلوب يتناسب مع سن الأفراد ومستواهم التعليمي، كما يتعين أن تتوفر لديه القدرة على الإصغاء والإقناع حتى يتمكن من رفع مستوى الوعي الغذائي والصحي للأفراد داخل المجتمع، بالإضافة إلى نقل المعلومات بأسلوب مبسط.

كما يتعين اتباع أسلوب حياة منظم لتصحيح اختلال التوازن في التغذية، وتحفيز الأشخاص على العودة إلى وزن صحي مثالي، وتحسيسهم بأهمية الحفاظ على صحتهم الجسدية والنفسية أيضا.

(وكالة المغرب العربي للأنباء)

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي