بحث عن متغيب

07 أغسطس 2014 - 22:17

 اليسار في عطلة مفتوحة. ذهب إلى البحر وترك الجماهير الشعبية والطبقة العاملة والبروليتاريا لوحدها في مواجهة «السياسات الرأسمالية» وتوصيات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، التي أصبحت مكتسبة لقوة الشيء المقضي به في سياسة الحكومة…

اليسار بعضه في الحكومة يجرب أن يختبئ خلف لحية بنكيران، وأمله أن ينتزع بعض المكاسب السياسية والاجتماعية لجمهوره، وبعض اليسار في المعارضة الناعمة، يجرب أن يعارض الحكومة ويقدم فروض الطاعة للحكم، وبعض اليسار «مسخ» فتحول إلى يمين إداري له نقطة واحدة على جدول عمله: محاربة الإسلاميين، فقراء وأغنياء، عمالا وفلاحين. وبعض اليسار هائم في راديكاليته، خطابه جميل لكن فعله قليل وتأثيره شبه منعدم. إنه مثل زاوية لها حرمة لكن لا يزورها أحد…

يسار النقابات مشغول إلى رأسه بصراع المواقع، والكثير منه غرق في الريع النقابي وفضائح تسيير جمعيات الأعمال الاجتماعية، ولم يعد يذكر أحد أسماء ورموز هذا اليسار إلا مقرونة بملفات معروضة على المحاكم وعلى المجلس الأعلى للحسابات…

ومع هذا التوصيف القاسي، فإن البلاد تحتاج اليوم، أكثر من أي وقت مضى، إلى اليسار فكرة ومشروعا وقيما…

اليسار هو، أولا، الدفاع عن المساواة بين المواطنين، فقراء وأغنياء، وبين الرجال والنساء، وبين من يملك الثروة ومن لا يملك إلا عرق جبينه.

اليسار هو الدفاع عن قيم التضامن الاجتماعي، وإعطاء أهمية للفئات الأوْلى بالرعاية. إن اليسار نوع من الدواء لتخفيف الآثار الجانبية للرأسمالية المتوحشة، واستغلال الشركات الكبرى للفقراء والعمال والمستهلكين.

اليسار هو الدفاع عن نظام ديمقراطي يكفل للفئات الوسطى والفقيرة أدوات للتأثير على القرار من خلال معادلة: «صوت لكل مواطن»، هكذا يصير اليمين أقل يمينية، يفكر في يوم الاقتراع، ويعرف أن الفقراء والطبقات الوسطى هي التي تتحكم في صناديق الاقتراع، ومن ثم فهو مضطر إلى التنازل لها عن بعض الحقوق الاجتماعية، ومضطر إلى أن يقلم بعض أظافره وهو يبحث عن مصالحه…

اليسار هو الحساسية الشديدة تجاه «الاستغلال» و«انتهاكات حقوق الإنسان»، والتمييز على أساس الدين أو العرق أو اللغة أو الأصل.. اليسار هو الصوت الأعلى للتنديد بكل هذه الانحرافات. 

لهذا، على اليسار أن يرجع إلى نفسه ودوره ووظيفته لأن البلاد تحتاج إليه، لكن هذه العودة تتطلب جرأة مع الذات ومراجعة للأفكار، وقبل هذا وذاك طلاقا بائنا مع العناصر الطفيلية والانتهازية التي لا تربطها باليسار قرابة دم أو فكر أو سلوك.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي