مسؤول جزائري يدعو إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

08 أغسطس 2014 - 11:42

دعا رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسانالجزائري ، فاروق قسنطيني، الأسبوع الجاري، إلى اتخاذ موقف "صارم" تجاه المغرب، داعيا الى  "قطع العلاقات الدبلوماسية" معه، بسبب ما اسماه ب"استفزازاته" الأخيرة الصادرة تجاه الجزائر والتصرفات "النابعة من بلد عدو وليس بلد جار وشقيق"، على حد تعبيره. 

وقال قسنطيني، في تصريحات خص بها جريدة الشروق الجزائرية، إن "الحملات المغربية ضد الجزائر صارت في تزايد مستمر"، مضيفا " أن المغرب يلفق كل مرة اتهامات باطلة لبلادنا دون رد من الحكومة أو السلطات الجزائرية"، ومتهما المغرب بالمسؤولية عن جمود إتحاد المغربالعربي، وتلفيق إتهامات باطلة للجزائر.

ودعا رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية لحقوق الإنسان، بلاده إلى عدم السكوت اتجاه ما يصدر عن مسؤولين حكوميين مغاربة، ومشددا على حتمية اتخاذ موقف صارم تجاه ما سماها "التجاوزات الخطيرة من المملكة"،ومطالبا بشدة إلى قطع العلاقات كرد على ما اعتبره تحاملات.

وكان صلاح الدين مزوار قد قال في حوار مع جريدة الشرق الأوسط الأحد الماضي ، أن الجزائر ترهن مستقبل المنطقة المغاربية بسبب نزاع الصحراء، محملا إياها مسؤولية استمرارجمود الاتحاد المغاربي وعرقلة بنيانه.

وأضاف مزوار أن تصريحات المسؤولين الجزائرين تتجاهل الحقائق التاريخية والواقعية وتمسحقوق المغرب التاريخية وسيادته الترابية.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي