معارك عنيفة في العاصمة السودانية ودارفور على الرغم من الهدنة

28 أبريل 2023 - 00:15

تواصلت، الخميس، المعارك الدامية لليوم الثالث عشر في السودان، حيث تعيش العاصمة الخرطوم على وقع القنابل وتبادل النيران فيما يحتدم القتال في دارفور بغرب البلاد بعد تجاهل طرفي النزاع الهدنة المتفق عليها.

ورغم ذلك، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن بلاده “تعمل بجد” مع طرفي النزاع في السودان لتمديد الهدنة التي تنتهي مفاعيلها بنهاية اليوم.

وقال “نحن نعمل بجد لتمديد وقف إطلاق النار”.

وأعلن الجيش السوداني في بيان على “فايسبوك” موافقته على تمديد الهدنة 72 ساعة إضافية “بناء على مساعي” أمريكية وسعودية من أجل مواصلة إجلاء الأجانب “من مختلف الجنسيات”.

ولم يصدر أي رد فعل بعد عن قوات الدعم السريع.

شهدت الخرطوم صباحا قصفا من طائرات مقاتلة ومحاولات للتصدي لها على الرغم من التوصل إلى اتفاق لوقف القتال الذي اندلع بين طرفي النزاع منذ نحو أسبوعين، فيما يحتدم القتال في إقليم دارفور المضطرب.

وقال شهود لفرانس برس إن طائرات حربية حلقت فوق الضاحية الشمالية للخرطوم التي تشهد تبادلا للقصف بالمدفعية الثقيلة على الرغم من هدنة لمدة 72 ساعة، بدأت الثلاثاء، ووافق عليها الطرفان بعد جهود دبلوماسية من الولايات المتحدة والسعودية.

وفي وقت متأخر من ليل الأربعاء، وافق الجيش السوداني مبدئيا على مبادرة للمنظمة الحكومية بشرق إفريقيا (إيغاد) بتكليف رؤساء جنوب السودان وكينيا وجيبوتي بالعمل على حل الأزمة الحالية.

وبحسب بيان للجيش فقد شملت المبادرة “تمديد الهدنة الحالية إلى 72 ساعة إضافية” و”إيفاد ممثل عن القوات المسلحة وآخر عن الميليشيا المتمردة إلى جوبا بغرض التفاوض”.

ولم ترد قوات الدعم السريع بعد على المقترح.

وتدور المعارك منذ 15 أبريل بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، في نزاع على السلطة بعدما كانا حليفين منذ انقلاب 2021 الذي أطاحا خلاله بالمدنيين.

وأسفرت المعارك حتى الآن عن مقتل 512 شخصا على الأقل وجرح الآلاف، بحسب بيان لوزارة الصحة الاتحادية في السودان، ولكن قد يكون عدد الضحايا أكثر من ذلك نتيجة القتال المستمر.

وأوضحت نقابة الأطباء السودانية على صفحتها على “فايسبوك” أن الخرطوم وحدها شهدت الأربعاء سقوط ثمانية من هؤلاء القتلى.

كذلك أكدت نقابة الأطباء السودانية تعرض 14 مستشفى للقصف وتوقف 19 منشأة طبية عن العمل بسبب الاشتباكات.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن العنف قد يدفع ملايين آخرين إلى الجوع في بلد يحتاج فيه 15 مليون شخص يشكلون ثلث السكان إلى المساعدة.

وأعرب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في السودان عبدو دينغ من بورتسودان الخميس عن “بالغ قلقه بشأن الوضع”، حيث تشكل إمدادات الغذاء مصدر قلق كبير.

وناشد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، الخميس، جيران السودان والمجتمع الدولي مساعدة الفارين من القتال هناك، مجددا دعوته لوقف إطلاق النار.

وقال مكتبه في بيان إن “رئيس المفوضية يجدد الدعوة إلى جيران السودان والوكالات الإقليمية والعالمية ذات الصلة لتسهيل عبور وسلامة المدنيين الذين يعبرون حدودهم دون عوائق”.

خارج الخرطوم، تصاعد العنف في أجزاء أخرى من السودان بما في ذلك إقليم دارفور المضطرب غرب البلاد.

والخميس أفاد شهود عيان في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور بوقوع “اشتباكات بين الجيش وقوات الدعم السريع لليوم الثاني على التوالي بمختلف أنواع الأسلحة”.

وفر مواطنو الجنينة باتجاه الحدود السودانية التشادية لتجنب العنف، وفق الشهود.

وانتشرت أعمال نهب وحرق للمنازل في الجنينة حيث أفاد أطباء بمقتل طبيب برصاصة طائشة.

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن “العنف وتوقف عمل العديد من المستشفيات والقدرة المحدودة على التزود بالمياه ونقص المواد الغذائية واضطرار السكان إلى النزوح”، كلها عوامل تشكل “أخطارا كبيرة على الصحة في السودان.

وأضافت المنظمة الأممية أن “50 ألف طفل في دارفور يعانون من سوء تغذية حاد” ومحرومون من أي مساعدات غذائية نتيجة توقف نشاط منظمات الأمم المتحدة بعد مقتل خمسة من موظفيها.

وفي طريقه إلى الحدود مع مصر المجاورة دعا أشرف وهو سوداني فر من الخرطوم، الضابطين المتناحرين إلى “وقف الحرب”. وقال الرجل البالغ من العمر 50 عاما لفرانس برس في وسط الصحراء الشمالية إن “السودانيين يعانون ولا يستحقون هذا”.

وأضاف “إنها حربكم وليست حرب الشعب السوداني”.

ومع احتدام القتال في مدن سودانية عدة، يواجه عدد كبير من المحاصرين نقصا حادا في الغذاء والماء والكهرباء، فضلا عن انقطاع خدمات الاتصالات بشكل متكرر.

كما غامر عدد كبير من السودانيين بالخروج من العاصمة في رحلات شاقة وطويلة إلى مصر في الشمال وإثيوبيا في الشرق.

وأكد مسؤول بمنظمة الهجرة الدولية لوكالة فرانس برس وصول أكثر من 3500 شخص بينهم مئات الأتراك، إلى إثيوبيا.

وأعلنت مصر الخميس أنها استقبلت حتى اليوم 14 ألف سوداني فروا من الحرب إضافة إلى 2000 من دول أخرى.

وفر 20 ألف شخص على الأقل إلى تشاد، و4000 إلى جنوب السودان و3500 إلى إثيوبيا و3000 إلى جمهورية إفريقيا الوسطى، وفق أرقام الأمم المتحدة التي تقدر أن يصل عدد الفارين إلى 270 ألف شخص.

ونظمت الحكومات الأجنبية من جميع أنحاء العالم في الأيام الأخيرة قوافل برية وطائرات وسفن لإجلاء الآلاف من مواطنيها من البلد الذي مزقته المعارك.

وفي هذا الإطار، أعلنت السلطات الفرنسية الخميس أن البحرية الفرنسية نقلت قرابة 400 أجنبي من السودان إلى السعودية، ليرتفع عدد الأشخاص الذين أجلتهم باريس منذ بداية الأزمة إلى أكثر من 900 شخص.

وأجلت بريطانيا 897 من مواطنيها في وقت حض وزير الخارجية جيمس كليفرلي رعايا بلاده على الرحيل “الآن”.

وأعلنت كندا الخميس استكمال أول رحلتي إجلاء لرعاياها على متن طائرتين عسكريتين.

واستقبلت بغداد الخميس أكثر من 200 عراقي عادوا ضمن عملية إجلاء جوية من السودان حيث خبروا على مدى الأيام الماضية تجربة معارك اندلعت بشكل مباغت ذكرتهم بحروب في بلادهم لم يطو الزمن آثارها بعد.

سادت حالة من الفوضى العارمة في السودان في ظل وقف إطلاق نار هش، بينما أعلن أحمد هارون أحد مساعدي الرئيس السابق المعزول عمر البشير، الثلاثاء فراره من السجن مع مسؤولين سابقين آخرين. وأكد الجيش أن البشير نفسه محتجز في مستشفى نقل إليه قبل بدء القتال.

وكان هارون مسجونا في سجن كوبر في الخرطوم. وهو مطلوب بمذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” و”إبادة” في إقليم دارفور في غرب السودان.

وأطاح الجيش بعمر البشير تحت وطأة احتجاجات شعبية ضخمة ضده في العام 2019، وأوقف مع مساعديه وأبرز أركان نظامه.

وكان البشير في السجن نفسه. وفي 2021، وقعت السلطات السودانية التي كان يشارك فيها آنذاك مدنيون، اتفاقا مع المحكمة الجنائية الدولية لتسليم البشير ومساعديه، لكن عملية التسليم لم تحصل بعد.

ونفذ البرهان ودقلو في أكتوبر 2021 انقلابا أطاحا خلاله بالمدنيين.

وما لبث أن ظهر الصراع على السلطة بينهما، وصولا إلى المعارك الدامية التي اندلعت قبل 13 يوما.

كلمات دلالية
السودان عنف نزاع
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *