المغاربة محاصرون وسط معارك الميليشيات بليبيا ..

11 أغسطس 2014 - 23:01

أعاد حديث رئيس الحكومة عن مغاربة ليبيا مساء  أمس في حفل خاص بتكريم الجيل الأول من المهاجرين، معاناة عشرات الآلاف من المغاربية المقيمين في هذا البلد المغاربي إلى الواجهة. ابن كيران قال إن الموضوع طُرح على أعلى مستويات الدولة، وذلك بينه كرئيس للحكومة وبين الملك محمد السادس.

كما أوضح ابن كيران لـ" اليوم24" أن توجيهاته للمصالح المعنية، "هي أن كل مغربي يعيد العودة إلى المغرب علينا أن نسهّل له المأمورية، وقد تكلّمت مع جلالة الملك بهذا الشأن وتوجيهاته كانت واضحة بهذا الشأن كما طمأنني كل من وزيري الداخلية والخارجية إلى أنهم يقومون بكلّ ما يجب فعله".

 

حديث رئيس الحكومة جاء في وقت تفاقم فيه تدهور الوضع الأمني في ليبيا، وانتقلت المواجهات المسلحة إلى الطريق المؤدّية إلى المنفذ الوحيد لمغادرة ليبيا برا، عن طريق تونس، وأنباء مؤكدة بوجود إصابات في صفوف المغاربة، منها حالة سجّلت في بنغازي شرق ليبيا وتم نقلها إلى المستشفى. السلطات المغربية تلقّت حتى الآن 1300 مكاملة هاتفية لطلب المساعدة من مغاربة ليبيا، ونجحت حتى الآن في تأمين عودة 121 شخص جوّا عن طريق تونس.

 

مصدر رفيع في وزارة الخارجية يتابع الملف دقيقة بدقيقة، قال لـ" اليوم24" إن التطوّر الذي حدث مؤخرا وزاد من صعوبة موقف المغاربة الموجودين في ليبيا، يتمثّل في انتقال المعارك المسلّحة إلى منطقة "الزاوية"، وهي منطقة مرور ضرورية من أجل الانتقال برّا نحو تونس. "أي أنه وبعدما بات من الصعب جدّا المغامرة بأي تحرّك جماعي للمواطنين المغاربة عن طريق البحر أو الجوّ، حيث يصعب تحرّك أي سفينة أو أقلاع أو هبوط أي طائرة بسبب سيطرة ميليشيات على المطارات، أصبحت كلّ الخيارات غير مؤمّنة وعلينا انتظار ظروف مناسبة أكثر قبل الإقدام على أي تحرّك". تطوّرات مخيفة قال مصدر "أخبار اليوم" إنها يجب ألا تخفي حقيقة مفادها أن "الفتنة أشدّ من القتل، والمؤكد أن مواطنينا بعيدون كل البعد عن الاضطرابات العنيفة، والإصابات التي حصلت في صفوفهم كانت عرضية ولم يتم استهدافهم".

 

المصدر الرفيع الذي تحدّث إلى "اليوم24"، قال إنه "وعلى مستواي، لا يوجد الآن أي قرار بترحيل مغاربة ليبيا لأننا نخشى من الإقدام على أي مبادرة ينجم عنها تصرّف انفرادي من إحدى الميليشيات ضد مواطنينا ويُفقدنا بعض مواطنينا، نحرص على الحذر في ذلك". وشدّد المصدر المأذون في وزارة الخارجية، على أن "من الخطأ تصوير جميع مغاربة ليبيا على أنهم يرغبون في العودة، بل هناك من يصرّون على البقاء لارتباط مصالحهم ببلد إقامتهم، لكنني نعمل على بذل كل جهودنا للاستجابة لطلبات الراغبين في العودة، حيث تلقّينا حتى الآن 1300 اتصال هاتفي". وكشف المصدر نفسه لـ" اليوم24" عن إقلاع طائرة من تونس تقلّ دفعة أولى من المغاربة العائدين من ليبيا صباح أمس الاثنين، على أن تقلع طائرة أخرى مساء أمس أو اليوم على أبعد تقدير. وعن عدد المغاربة العائدين في الرحلتين، قال المصدر إنهم حوالي 121 مواطن مغربي.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي