منع سيدة من السباحة بـ«المايو الشرعي» بالجديدة

12 أغسطس 2014 - 22:08

رفع عبد العزيز أفتاتي، برلماني حزب العدالة والتنمية، شكاية إلى وزير السياحة، لحسن حداد، أول أمس، يحتج فيها على فندق «Ibis» بالجديدة لمنعه عائلات ترتدي ما وصفه بـ«اللباس المحتشم» من السباحة في مسبح الفندق.

الواقعة تمت قبل يومين فقط، حين حطت مجموعة عائلات قادمة من مدينة وُجدة الرحال بمدينة الجديدة من أجل التخييم، إذ اختارت فندق Ibis للإقامة، حيث أرادت أن تستفيد من البحر ومن خدمات فندق يتوفر على مسبح، لكنها فوجئت، حين قررت بعض فتياتها السباحة بلباس خاص بالمحجبات يغطي الجسم كاملا، في مسبح الفندق، بموظفين يعملون به يبلغونهن بقرار المنع، الأمر الذي شكّل صدمة للعائلات التي نزلت بالفندق المذكور، والتي قررت مجتمعة تحدي قرار إدارة الفندق تضامنا مع الفتيات والنساء المحجبات.

أفتاتي الذي أُبلغ بذلك، وجّه شكاية إلى وزير السياحة، لحسن حداد، أول أمس، يحتج فيها على الشركة التي تدير الفندق، ووصفها في الشكاية «بالشركة العلمانية المتطرفة»، التي مازالت تفرق بين المواطنين على أساس عنصري وديني. وقال أفتاتي لـ« اليوم24» إن منع المحجبات من السباحة، بسبب لباسهن، «يعتبر تدخلا مرفوضا في حرية الناس ومعتقداتهم»، ووصف الحدث بأنه «وقاحة الاستعمار الجديد». وقد اتصلت « اليوم24» بإدارة الفندق لأخذ رأيها في الموضوع لكن دون جدوى.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي