وصفة أتاتورك الإسلامي

13 أغسطس 2014 - 20:49

 هذا معناه، أولا، أن الشعب التركي مازال يثق في زعيم حزب العدالة والتنمية، وهذا معناه، ثانيا، أن حصيلة الزعيم المسلم في أكبر بلد علماني مازالت تدافع عنه رغم أن خصومه في الداخل والخارج أصبحوا أكثر مما توقع ابن حارة أحمد باشا…

كان باستطاعة أردوغان أن يستمر في ولاية رابعة على رأس الحكومة، فلا يوجد في الدستور التركي ما يمنع ذلك، لكنه اختار احترام قانون الحزب الذي لا يسمح لأي مسؤول في العدالة والتنمية بالاستمرار في منصب المسؤولية أكثر من ثلاث ولايات، لكن، ولكي يستمر في التقدم نحو «رؤية 2023»، التي تصادف قرنا على تأسيس الجمهورية، اختار أردوغان أن يتحول إلى مقعد رئاسة الدولة، وأن يوسع صلاحيات المنصب لتشمل الإدارة الاستراتيجية للملفات الكبرى للدولة (الأمن، الدبلوماسية…).

رؤية 2023 تنص على جعل تركيا في المرتبة 10 على رأس الاقتصاد العالمي (الآن توجد أنقرة في المرتبة 14)، والعنوان الكبير لهذه الرؤية هو وضع تركيا بين الدول الكبرى باقتصاد قوي، ودبلوماسية إقليمية ودولية فاعلة، وجيش عصري، وصناعة متطورة، وقيادة متقدمة للمنطقة… إنها أهداف كبرى تحققت بفضل أهداف صغرى ومتوسطة نجح حزب العدالة والتنمية التركي في تحقيقها على مدار 12 سنة، حيث تضاعف الناتج الداخلي الخام ثلاث مرات… 

«اقتصاد أفضل، مشاكل أقل»، هكذا قال لي نائب رئيس أردوغان قبل أشهر عندما التقيته في أنقرة ضمن وفد صحافي، وسألته عن سر احتفاظ حزب المصباح بهذه الشعبية.

الوصفة ليست سحرية.. الوصفة هي: مسار إصلاحي ديمقراطي متدرج لكنه فعال حسم الأمر مع «الدولة العميقة» التي كان يديرها الجيش. وصفة رأسمالية تلعب لعبة اقتصاد السوق مع رِجيم قوي لمحاربة الفساد ورعاية الفئات الهشة (التعليم والتطبيب مجانيان في تركيا). حزب محافظ لكنه ديمقراطي ويقبل بعلمانية «لينة» جرى تخفيف جرعاتها الأتاتوركية. انفتاح على أوربا والعالم العربي، ودعم المقاولات التركية التي تختار الابتكار والجرأة في البحث عن الأسواق. مشاكل أقل مع الأكراد ومع دول المحيط. زعيم قريب من الشعب، ويتحكم جيدا في الآلة الانتخابية واستراتيجية التواصل…

هذه القصة الناجحة تحتاج إلى قراءة متأنية وعميقة في العالم العربي الغارق اليوم في حروب داعش وصراعات الأنظمة الاستبدادية مع شعوبها، وموجات الخريف التي تقاوم الربيع الذي قُتل في المهد حتى لا يدخل العرب إلى العصر الحديث.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي