مجلس المنافسة يضع الأبناك في قفص الاتهام

13 أغسطس 2014 - 21:49

خلصت دراسة، أنجزها مجلس المنافسة حول قطاع الأبناك، إلى أن القطاع يعرف حالة من التركيز والاحتكار الشديدين، ذلك أن ثلاثة أبناك مغربية تحتكر 65.7 في المائة من مجموع الأنشطة البنكية في المغرب، ويتعلق الأمر بكل من البنك الشعبي والتجاري وفابنك والبنك المغربي للتجارة الخارجية. وكشفت الدراسة أن هذا الوضع لم يتغير منذ أكثر من ثلاث سنوات، بل إن الأبناك الثلاثة قوت موقعها في سوق الأبناك في المغرب.

ووصل حجم الودائع الموضوعة لدى هذه الأبناك الثلاثة إلى 64,4 في المائة من مجموع الودائع الموضوعة في الأبناك المغربية، كما أن حجم القروض التي تمنحها هذه البنوك تمثل 65,3 في المائة من مجموع القروض الممنوحة بالمغرب. هذا الوضع جعل كلا من البنك الشعبي والتجاري وفابنك يحتكران نصف الأرباح التي تحققها الأبناك في المغرب، أي ما يناهز 230 مليار درهم خلال سنة 2013.

الخبير الاقتصادي، نجيب أقصبي، علق على الوضعية الاحتكارية التي يعرفها قطاع الأبناك في المغرب، بالقول إن «هذا القطاع مهيكل على نمط الاحتكار، وذلك من خلال التجمع المهني لأبناك المغرب، وهو الذي يجمع الأبناك في لوبي مهني ضاغط، ذلك أن القرارات الأساسية في القطاع ليست في يد الحكومة؛ فقيمة الفائدة وقيمة القروض، مثلا، الأبناك هي التي تتحكم فيها».

 التفاصيل  في عدد الغد من اخبار الاخبار 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي