زوج بوادي زم كاد يقتل زوجته في ليلة الدخلة لشكوكه بأنها ليست "عذراء"

14 أغسطس 2014 - 18:31


ويتعلق الأمر بالشابة محجوبة، البالغة من العمر 18 سنة، والتي ما زالت في وضع خطير للغاية. وتحدث أحمد صابري، أب الضحية، لـ"اليوم 24" بصوت مخنوق عن المعاناة التي تعيشها أسرته الصغيرة منذ ليلة زفاف ابنته، وهي اللية التي وصفها ب"الكارثية".

وقال "ابنتي لا تزال تعيش حالة صحية حرجة جدا بعدما تم تعنيفها على يد زوجها الذي يقول إنها ليست عذراء، وهو عكس ما تثبته الشواهد الطبية المسلمة من طرف الجهات المختصة"، يحكي والد الضحية.

وأضاف المتحدث نفسه، أن الطبيب سلم لابنته شهادة طبية تثبت عجزها لمدة 26 يوم، حيث ان الضربات على مستوى الراس خطيرة جدا، إلى جانب أن طبيب العيون سلم للضحية شهادة حددت مدة العجز في 30 يوما.

وحكى أب الضحية بصوت مبحوح عن المعاناة التي تعيشعا العائلة رغم اعتقال زوجها قبل اسبوعين من الآن، قائلا "يوميا نعيش حالة خوف وهلع كبيرين نتيجة تهجم عائلة المتهم علينا، خاصة وأنني اقطن رفقة زوجتي و7 ابناء اكبرهن الضحية"، يقول أحمد، قبل أن يضيف "شي نهار يهجمو علينا يقتلونا". 


وتعود تفاصيل الحادث المؤلف إلى بداية شهر غشت الجاري، 'وبالضبط يوم السبت 2 غشت، عندما اصطحب الزوج زوجته إلى بيت الزوجية. وخلال منتصف الليل، يقول الأب، توصلت بأخبار تفيد بضرورة تنقلي إلى محل سكن ابنتي، بدعوى ان زوجها قام بتعنيفها وحالتها خطيرة". ويضيف :"كانت ابنتي فاقدة للوعي، ولم استطع الذهاب اليها خوفا من ان يتم الاعتداء علي انا أيضا، حينها ربطت الاتصال بشيخ ومقدم القبيلة اللذان ذهبا معي الى عين المكان". لكن حسب حكاية الاب دائما، لم يحرك المقدم والشيخ ساكنا، حيث اكتفيا بالحديث الى المتهم، و'شرب كاس أتاي.


 في حدود الساعة الثانية صباحا، اتصل الاب بسيارة الاسعاف، ليتم نقل الضحية في حالة غيبوبة الى مستشفى محمد الخامس بوادي زم، فيما تم اعتقال الزوج المتهم من طرف عناصر الدرك الملكي.

ولم يخف المتحدث نفسه، أن عددا من الجيران تدخلوا وطالبوه بالتنازل عن القضية إلا أنه رفض بشكل قطعي طلبهم. من جهته، قال عبد العالي الرامي، رئيس جمعية الطفولة التي دخلت على الخط في قضية محجوبة، أن الضخية تعرضت لنوع ثاني من الموت، والمتثل في العنف النفسي.

وطالب رئيس جمعية الطفولة في تصريح لليوم 24 من وزارة الصحة وجميع الجهات المختصة بالتدخل العاجل في قضية محجوبة، تفاديا لطي الملف وهضم حقوقها. ودعا المتحدث نفسه، إلى توعية مجتمعية حول ثقافة البكارة والعذرية خاصة في البوادي.

كما طالب الرامي، بتدخل بعض المحامين المتطوعين للدفاع عن محجوبة في قضيتها.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي