بنكيران يعود من فرنسا حاملا رسائل ودّ رغم استمرار الأزمة

17 أغسطس 2014 - 22:23

وصف مصدر حكومي رفيع الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة، عبد الاله بنكيران إلى فرنسا يوم الجمعة الماضي، بـ«الناجحة» و«المثمرة»، مؤكدا الطابع «الودّي» للاستقبال الذي خصّ به كل من رئيس الجمهورية الفرنسية والوزير الأول الضيف المغربي والوفد المرافق له. وعما إن كانت الزيارة بداية لتحوّل في العلاقات الثنائية للبلدين، بما ينهي الأزمة الدبلوماسية القائمة منذ أشهر عديدة، قال المصدر نفسه إن «الطابع الاحتفالي والمتعدد الأطراف الذي اندرجت فيه الزيارة لم يسمح بفتح الملفات والحديث في التفاصيل، لكن كبار مسؤولي الدولة الفرنسية عبّروا عن كامل استعدادهم لتقديم ما يكفي لإرضاء المطالب المغربية وتبديد مخاوف الرباط، من أجل استئناف سريع لعلاقات عادية».

مصدر مسؤول متابع لمشكلة الاتفاقيات القضائية العالقة بين الطرفين، قال لـ«أخبار اليوم» إن «التصريحات الودّية وإعلان النوايا دائما جيّد، لكن المشكل كله يتعلق بالاتفاقيات القضائية الثنائية، والسفير الفرنسي الحالي لا يسهّل تجاوزها». وأوضح المصدر نفسه أن المغرب علّق العمل بهذه الاتفاقيات، ولا يمكن أن يتراجع بدون تقديم مقابل فرنسي. مقابل يتمثل في قبول فرنسا مراجعة هذه الاتفاقيات، أي عرضها من جديد على أنظار برلمان فرنسي لا يقبل بسهولة مبدأ منح «حصانة» للمسؤولين المغاربة، كما يواجه حاجز القوانين الأوربية، وإمكانية لجوء المشتكين إلى المحكمة الأوربية للطعن في أي تغيير في هذه الاتفاقيات.

 التفاصيل  في عدد الغد من جريدة اخبار اليوم 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي