الجزائر ترحل جميع المهاجرين غير الشرعيين إلى مناطقها الحدودية

21 أغسطس 2014 - 10:31

الخطوة التي اقترحها وزير الصحة والسكان الجزائري عبد المالك بوضياف، في إطار "الحلول" التي قدمها لحكومة عبدالعزيز بوتفليقة لـ"معالجة الانتشار الواسع وغير المسبوق للمهاجرين"، وخصوصا أولئك المنحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء والسوريين، تهدف إلى إنشاء مراكز عبور وتجميع كبرى على الحدود الجزائرية لهؤلاء المهاجرين، خصوصا بعد تحول الجزائر إلى بلد استقرار عوض بلد عبور بالنسبة للكثير منهم.

واعطت الحكومة الجزائرية موافقتها على هذا الاقتراح، حسب ما أفادت جريدة "الشروق" الجزائرية، مؤكدة أن السلطات المعنية ستشرع في  توقيف كافة المهاجرين عبر جميع التراب الجزائري ونقلهم إلى تلك المراكز، دون تقديم توضيحات حول مصيرهم بعد ذلك. وأكدت الحكومة الجزائرية ان هذا القرار جاء استنادا إلى "تقارير" تؤكد "الخطر القادم من هذه الفئة من المهاجرين على المواطنين الجزائريين سواء صحيا أو أمنيا"، مشيرة الى "نقل الأفارقة للأمراض القاتلة للجزائريين، على غرار السيدا، الملاريا، الكبد الوبائي،والإيبولا"، إلى جانب " محاولة إغرائهم وبالتالي تجنيدهم ضمن الجماعات الإرهابية"، علاوة على كون المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء يشكلون، حسب نفس المصادر " المصدر الرئيسي للجريمة المنظمة فيالبلاد خاصة في مجال المخدرات وتزوير العملة والنصب والاحتيال وغيرها من الجرائم". 

هذه المبررات، تنضاف إليها "التقارير السوداء التي تعدها المنظمات الدولية بخصوص تعامل الجزائر مع هؤلاء المهاجرين دون أن تتطرق إلى خطرهم على صحة وأمن الجزائريين، " تؤكد جريدة "الشروق".

وسيتم احداث مراكز تجميع المهاجرين على الخصوص على الحدود الجنوبية للجارة الشرقية، التي ستستقبل المهاجرين الموقوفين من كافة المناطق الجزائرية.

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي