ميليشيات اسلامية تعلن سيطرتها على مطار طرابلس

23 أغسطس 2014 - 23:03

بعد نحو شهر من المعارك العنيفة مع ميليشيات الزنتان المدعومة من اللواء المتقاعد من الجيش خليفة حفتر, بحسب ما أعلن قادة قوات فجر ليبيا.

وقال احد قادة قوات فجر ليبيا لوكالة فرانس برس إن "قواتنا تمكنت مساء السبت من الدخول الى مطار العاصمة الليبية طرابلس والسيطرة عليه بالكامل".

وأضاف أن "السيطرة على المطار جاءت بعد السيطرة على معسكر النقلية الاستراتيجي والقريب من مطار العاصمة حيث كانت تتمركز فيه غرفة عمليات مليشيات الصواعق والقعقاع وحلفائها من بقية مليشيات الزنتان".

وأشار إلى انهم "بدأوا في تمشيط المكان لتأمينه ومن ثم تمركز القوات فيه".

ولكن لم يكن بالامكان الاتصال باي مصدر من قوات الزنتان لمعرفة روايتها لهذه التطورات الميدانية.

وفي وقت لاحق, قال القائد الميداني محمد الزنتاني الذي كان يقاتل ضمن لواء القعقاع داخل المطار فيما يعرف ب"قوة حماية المطار" إن "غرفة العمليات أمرتنا بالانسحاب التكتيكي من المطار وتركه في انتظار تعليمات جديدة".

وأضاف الزنتاني وهو يقود إحدى الفصائل لفرانس برس "المعركة لا زالت في بدايتها (…) ربما نخسر معركة لكن الحرب بدأت من الان" دون إعطاء مزيد التفاصيل.

وتابع " المعركة لم تكن من أجل مرفق حيوي أو مقر المطار, وإنما المعركة كانت ولا زالت من أجل الوطن, ومن يقاتل من أجل وطنه لن يخسر والساعات القليلة القادمة هناك مفاجات كبيرة و من يفرح أخيرا يفرح كثيرا", على حد وصفه.

ونقلت قناة النبأ التلفزيونية القريبة من قوات فجر ليبيا صورا من داخل المطار لما قالت إنها قوات فجر ليبيا التي يتحدر معظمها من مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) وحلفائها من الاسلاميين في مختلف مناطق غرب البلاد.

ويظهر في الصور عدد من مقاتلي هذه المليشيات يصعدون على هياكل ما تبقى من طائرات على مدرج المطار إضافة إلى ما قالوا إنها غنائم تمثلت في أسلحة وعتاد ومدرعات قالوا إنهم حصلوا عليها بعد السيطرة على المطار.

وكان المطار الواقع على بعد 30 كلم جنوب العاصمة والمغلق منذ بداية المعارك, تحت سيطرة ميليشيا "ثوار الزنتان" منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011.

واعلن مسؤولون في ميليشيات اسلامية صباح السبت تقدم قواتهم باتجاه المطار بعد السيطرة على معسكر النقلية.

وتشكل السيطرة على المطار انتكاسة قوية لميليشيات الزنتان المتحالفة مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي يتخذ من بنغازي مقرا له ويحارب هو الاخر المجموعات الاسلامية في المدينة.

ولتاكيد تقدمهم نظم مسؤولون عن الميليشيات الاسلامية (مصراتة) زيارة لصحافيين الخميس الى معسكر النقلية على طريق المطار.

وكان محمد الغرياني المتحدث باسم مجموعة "فجر ليبيا" الاسلامية اعلن في وقت سابق السبت ان طائرة مجهولة شنت ليل الجمعة السبت غارة على مواقع قرب المطار كان الهدف منها مساعدة ميليشيات الزنتان التي تدافع عن المطار بوجه هجمات الميليشيات الاسلامية.

واوضح ان هذه الغارة ادت الى مقتل 13 مقاتلا اسلاميا واصابة أكثر من عشرين اخرين بجروح.

واتهم المتحدث باسم قوات فجر ليبيا في مؤتمر صحافي مساء السبت حكومتي مصر والإمارات بتنفيذ هذه الغارات الجوية لصالح مليشيات الزنتان.

وحمل المتحدث البرلمان الليبي والحكومة المؤقتة المسؤولية عن الحادث معتبرا أنها "متواطئة حيال هذا الأمر".

وطالب المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وانتخب برلمان جديد محله في 25 حزيران/يونيو ب"الانعقاد لإيجاد حلول لهذه الاختراقات التي تشهدها البلاد", على حد وصفه.

وعلى إثر ذلك أعلن المؤتمر الوطني العام في ليبيا المنتهية ولايته والذي كان يهيمن عليه الاسلاميون استئناف نشاطاته بالرغم من وجود برلمان منتخب, حسب ما اعلن المتحدث باسمه مساء السبت.

وقال المتحدث عمر حميدان للتلفزيون المحلي ان "المؤتمر الوطني العام سيعقد جلسة استثنائية في طرابلس لضمان سيادة الدولة".

يشار الى ان الاسلاميين كانوا يتمتعون بتمثيل جيد في المؤتمر العام السابق الذي حل محله برلمان منتخب في 25 يونيو حصل فيه الاسلاميون على تمثيل ضعيف مقابل تمثيل واسع لما يعرف ب "التيار الوطني".

وجاء اتهام مصر والامارات اللتان تخوضان صراعا عنيفا مع الاخوان الاسلاميين, رغم تبني قوات سلاح الجو التابعة للواء حفتر مسؤوليتها عن غارة ليلة الجمعة السبت على طرابلس. وكانت تبنت مسؤولية غارة الاثنين.

وقال صقر الجروشي رئيس أركان سلاح الجو التابع لقوات حفتر لفرانس برس إن "مقاتلاتنا هي التي شنت مجددا غارات السبت (…) ولن تتوقف عملياتنا".

وأوضح أن الغارات التي استهدفت عدة مواقع لقوات "فجر ليبيا" نفذت ب"واسطة طائرات مملوكة لسلاحنا من نوع سوخوي 24 ".

وبعد غارة الاثنين الماضي واتهام أطراف خارجية بتنفيذها, نفت في حينها عدة دول غربية إضافة إلى مصر ضلوعها في الهجمات.

وقالت الحكومة الليبية إنها تجهل الجهة التي تقف وراء الهجمات الجوية, فيما قالت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي إن الغارات نفذت بطائرات لا تملكها ليبيا.

كما كان متحدث باسم عملية "فجر ليبيا" قال صباح السبت انه يجهل تماما هوية الطائرات المغيرة.

وعقب ثورة 17 فبراير 2011 التي سقط على إثرها نظام القذافي, كان مقاتلو مصراتة والزنتان رفاق سلاح يقاتلون القذافي ويساندهم حلف الشمال الأطلسي, لكنهم اختلفوا على النفوذ عقب ذلك وحولوا طرابلس خلال العام الأخير ساحة لصراعهم.

ومنذ الساعات الأولى لصباح السبت سمع سكان العاصمة دوي انفجارات قالوا إنها الأعنف منذ بدء الأزمة.

ويكشف هذا الصراع عجز السلطات عن السيطرة على المليشيات التي باتت تفرض قانونها بالسلاح.

وفي طبرق, أعلن مصدر مسؤول في مجلس النواب الليبي أن ثلاثة مرشحين يتنافسون في جلسة المجلس مساء الأحد لنيل منصب رئيس الأركان العامة للجيش الليبي خلفا للواء الركن عبد السلام جاد الله العبيدي الذي ينوي المجلس إقالته.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي