البيجدي: مناضلنا الملتحق بداعش كان يرفض الاصلاح في ظل الاستقرار فطردناه

24 أغسطس 2014 - 18:16

والمتعلق بالتحاق أحد أعضائها بتنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام، والمصطلح عليه ب "داعش"، مؤكدة أن الأمر يتعلق بعضو سابق، وبالضبط بالشاب (ي أ) الذي كان ينشط بمحلية الحزب بالزلليك.

واسارا الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية، في بيان لها، ان الشاب الذي التحق بداعش، كان فعلا ضمن صفوف الحزب، غير انه "عبر في غيرما مرة عن رغبته في الاستقالة بداعي عدم رضاه عن خطه العام، وعن منهجه القائم على الإصلاح في ظل الاستقرار". وأضافت ان مواقفه المعلنة هذه، عجلت بإصدار الكتابة الإقليمية للحزب بمولاي يعقوب، لقرار إقالته بشكل نهائي، بموجب مخالفته للقانون الأساسي المنظم للحزب، وهذا ما تأكد من خلال عدم مشاركته في الحملة الانتخابية الخاصة بجولة الإعادة الرابعة للانتخابات النيابية الخاصة بالمقعد الشاغر بدائرة مولاي يعقوب.

وكان خبر التحاق العضو السابق بمحلية البيجدي بمولاي عقوب بتنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام، اثار جدلا كبيرا، حيث تم توظيفه من قبل خصوم الحزب في معركتهم ضده، وهو ما دفع الكتابة المحلية الى شرح ملابسات انضمام المعني بالأمر لصفوفها، وايضا كيف غادرها.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي