الريسوني يجيز للمرأة السفر بدون محرم

25 أغسطس 2014 - 20:39

ووجه، في هذا الصدد، انتقادات لاذعة للحركات الإسلامية، مشيرا الى انه  على الرغم من التجديد الذي عرفته في وسائلها، إلا أنها بقيت "جامدة" على المستوى الفكري. وضرب المثال بحديث سفر المرأة مع المحرم.

وقال الريسوني الذي كان يتحدث، في ندوة حول التجديد في الدين، ضمن فعاليات الملتقى العاشر لشبيبة العدالة والتنمية الحاكم، إن ظاهر الحديث المذكور هو أنه لا سفر للمرأة بدون محرم،  قبل أن يردف قائلا "إن هذه المسألة ليست تعبدية بل هو أمر مجتمعي فقط"، فيما أوضح أن النظرة المقاصدية لهذا الحديث تظهر أن الغرض من هذا الحديث هو حفظ سلامة المرأة عند سفرها من الاعتداء والتهجم.

وفي أعقاب ذلك، شدد القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، الجناح الدعوي للحزب الحاكم، على أنه متى كان سفر المرأة آمنا لا يجب أن يرافقها المحرم، إذ قال في هذا الصدد "المرأة اليوم تسافر لأعمال متعددة داخل البلد وخارجه، فإذا كان السفر امنا فلتسافر سواء للعلم او العمل او لحضور مثل هذه الملتقيات".

وليست مسألة سفر المرأة بدون محرم هي الوحيدة التي أثارها الفقيه المقاصدي، فقد تحدث أيضا على مجموعة من الحالات التي يجوز فيها النظر إلى العورات أو لمسها، موضحا أنه يجوز النظر إلى العورة في حالات التطبيب أو إنقاذ رجل أو امرأة من الهلاك، معللا ذلك بكون الغرض من تحريم النظر إلى العورة ليس لعلة فيه، بل "لأنه قد يجر عددا من الموبقات"، على حد قول الريسوني.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي