انفراد..ضحية التعذيب الذي ألغت استئنافية أكادير الحكم عليه يحكي لـ"اليوم24" تفاصيل تعذيبه

28 أغسطس 2014 - 15:26

قدم "الحسين بوحلس" ضحية التعذيب في مخفر الشرطة بكلميم، الذي ألغت محكمة أكادير حكما قضائيا ابتدائيا صدر ضده، وحكمت ببراءته، بناء على خبرة طبية أكدت تعرضه للتعذيب، (قدم) لـ "اليوم24" شهادة صادمة حكى فيها تفاصيل ثلاثة أيام قضاها في ضيافة الشرطة القضائية بكوميسارية كلميم، وقال الحسين بوحلس إنه تعرض لأبشع أنواع الاعتداء بدءا بسبه وشتم والديه، وصولا إلى كيه بأعقاب السجائر، وقال الحسين، "مباشرة بعد اعتقالي قيدوني إلى احد الكراسي وأجبروني على النظر إلى الحائط حتى يتم المفتش (ح.ر) فطوره، ثم بدأ المفتش نفسه وصلة الصفع والضرب مركزا على عيني وبطني، بل وقام بركلي بحذاء رياضي لازالت علامته بادية على ظهري، مهددا إياي بأنه سيضع في ملفي حشيشا ليرسلني إلى السجن.. وفي اليوم الثاني وبعد أن أخذوني لتفتيش محل عملي ومنزلي، أعادني المفتش (ح.ر) إلى المخفر حيث أجبرني على الركوع وقام بنزع قميصي حد الوجه، وقام بكيي في أجزاء مختلفة من جسدي خصوصا الصدر والظهر.." 

الحسين الذي قام بنزع وتمزيق ملابسه أمام أنظار نائب وكيل الملك بابتدائية كلميم، وكذلك بحضور محاميه مبارك مزيريك، تم عرضه على مدير المستشفى العسكري، بأمر من وكيل الملك الذي أمر بمرافقة عناصر الدرك الملكي له لإجراء الخبرة الطبية، والتي قام بها مدير المستشفى العسكري الكولونيل مولاي الحسن الطاهري شخصيا، واثبت التقرير الطبي  انه تعرض لتعذيب شديد، خلال الأيام الثلاثة التي كان فيها معتقلا، وهو ما أخذته استئنافية أكادير بعين الاعتبار، وقضت ببراءته وببطلان محضر الاستماع إليه.

وعلمت "اليوم24" نقلا عن مصادر مطلعة، أن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، أمر بفتح تحقيق في الحادث من أجل تحريك المتابعة في حق العناصر الأمنية المفترض تورطها في تعذيب الحسين بوحلس.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك
التالي