طلب التحقيق في ادعاءات "تحويل" خدمات مستشفى دشنه الملك منذ أسابيع فقط‎

28 أغسطس 2014 - 20:08

 وجه البرلماني عن دائرة وجدة أنكاد عبد النبي بعيوي سؤالا كتابيا لوزير الصحة حول واقع هذه المؤسسة الاستشفائية التي لم يمض على تدشينها من طرف الملك سوى أسابيع قليلة.

البرماني "البامي" سأل وزير الصحة عن "الإجراءات الفعلية" التي ستتخذها مصالح الوزارة من أجل وضع حد " للواقع الذي يتطلب فتح تحقيق و محاسبة كل من سولت له نفسه العبث بهذا المشروع الاستشفائي الكبير".

بعيوي كشف بأنه في الوقت الذي انتظر فيه السكان تمكينهم من خدمات المستشفى بالتنزيل الفعلي لتدخلات المركز و المصالح التابعة له، "بدأ الحديث وسط العديد من المراقبين عن وجود  لوبي و خلل كبير في عمل المركز"، كما أن أوساط مهتمة تتحدث وفق نفس المصدر عن "تحويل خدمات المركز لفائدة مصحات خاصة".

هذا ويتسع المركز الاستشفائي الجديد الذي كلف ميزانية الدولة 2,1 مليار درهم، ل 653 سريرا، وشيد على قطعة أرضية مساحتها 10 هكتارات (52 ألف متر مربع مغطاة)، ويحتوي مستشفى للتخصصات، ومستشفى للأم والطفل، ومركز لعلاج الحروق، ومصلحة للطب الشرعي، ومختبر مركزي، ومصالح للمستعجلات، وأقسام بيداغوجية، وداخلية إلى جانب مرافق أخرى إدارية وتقنية.

شارك المقال

شارك برأيك
التالي