الاتحاد الاشتراكي يحمل "حكومة الاحتلال" مسؤولية التصعيد ويعبر عن رفضه قتل المدنيين

07 أكتوبر 2023 - 21:00

تفاعلاً مع الأحداث والتطورات الحاصلة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، أكد الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، أن قتل المدنيين لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يكون وسيلة لحل أي نزاع ولا الدفاع عن أي قضية مهما كانت عادلة.
وحمل الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي حكومة الاحتلال المتطرفة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع من تصعيد عسكري متواصل، مضيفا أن تنكر دولة الاحتلال لحقوق الفلسطينيين وانغلاق أفق التسوية السياسية ووأد آمال السلام وغطرسة قوات الاحتلال والمستوطنين بفرض الإجراءات الأحادية الجانب وتمدد الاستيطان والضم واستهداف المدن والمخيمات الفلسطينية بالاقتحامات اليومية والاغتيال والاعتقال، والانتهاكات اليومية ضد المقدسات الدينية المسيحية والإسلامية وخاصة في القدس، قد وضع المنطقة على فوهة بركان كان انفجاره حتميا.
وناشد الكاتب الأول المنتظم الدولي وخاصة القوى المحبة للسلام بتحمل مسؤولياتها درءاً لأي تصعيد أو دخول في دوامة انتقامية ستودي بالمنطقة كلها إلى جحيم مؤكد.

وشنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، السبت، عشرات الغارات على مواقع للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وتحديدا في المناطق الحدودية شرق غزة ومنها جباليا وبيت لاهيا، واعترف المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، السبت، بأن تل أبيب تعيش أوقات حرجة.

فيما، أكدت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي إطلاق الفصائل الفلسطينية لعشرات الصواريخ باتجاه بئر سبع.

وتمكنت عناصر من الفصائل الفلسطينية من أسر عدد من الجنود والمستوطنين الإسرائيليين، السبت، وذلك ضمن عملية « طوفان الأقصى » التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية في غزة ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتواصل الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة إطلاق الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة، وذلك في إطار عملية « طوفان الأقصى » التي أطلقتها الفصائل فجر اليوم ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي وتحديدا المستوطنات المحاذية لغلاف غزة.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية إطلاق عملية « طوفان الأقصى » ضد الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق 5 آلاف صاروخ دفعة واحدة خلال 20 دقيقة، مؤكدة ارتقاء المئات من الشهداء والجرحى الفلسطينيين هذا العام بسبب جرائم الاحتلال.

وأشارت إلى أنها قررت وضع حد لكل جرائم الاحتلال، مضيفة: اليوم يستعيد الشعب ثورته ويصحح مسيرته ويعود لمسيرة العودة، فيا أهلنا في الداخل والنقب والجليل والمثلث اشعلوا الأرض لهيبا تحت أقدام المحتلين.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي