سفير فلسطين في الأمم المتحدة يَدعو إلى وضع حد نهائي للعدوان الإسرائيلي

23 نوفمبر 2023 - 12:00

دعا رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة إلى استغلال الهدنة الإنسانية المنصوص عليها في الاتفاق بين إسرائيل وحركة « حماس » للحيلولة دون « استئناف العدوان » على غزة، و »وضع حد نهائي » للعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.
وينص الاتفاق على « هدنة إنسانية » في غزة مقابل الإفراج عن محتجزين إسرائيليين في القطاع منذ عملية طوفان الأقصى في 7 أكتوبر المنصرم، وكذلك الإفراج عن أسرى فلسطينيين.
وقال السفير الفلسطيني، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، الأربعاء، « إن مئات الأطفال الفلسطينيين لن يقتلوا بفضل هذه الهدنة. ونحن مدينون لهم ولجميع المدنيين في قطاع غزة بوضع حد نهائي لهذا الهجوم الإجرامي على الشعب الفلسطيني ».
وشكر قطر ومصر، ودعا كل من ساهم في هذا الاتفاق « لضمان طريق للمضي قدما يحول دون استئناف هذا العدوان ».
وتابع « لا يمكن أن تكون هذه مجرد وقفة قبل استئناف المذبحة »، منددا في الوقت نفسه بـ »الاحتلال الإسرائيلي والتمييز العنصري » ضد الفلسطينيين الذي وصفه بـ »الفصل العنصري ».
وأضاف « في غضون أيام قليلة، ستتمكن العائلات من الاحتضان والحداد والبدء في تضميد الجراح التي يمكن علاجها، من بينها العائلات التي سيتم لم شملها مع أحبائها الذين كانوا محتجزين ».
وجدد قوله إنه « لا يوجد حل عسكري لهذا النزاع »، داعيا إلى احترام « حقوق الفلسطينيين غير القابلة للتصرف » ومبديا رفضه للهجمات ضد جميع المدنيين.
وقال « نحن لا نبرر قتل أي مدني إسرائيلي »، مردفا « لا ينبغي لأحد أن يتغاضى عن الفظائع بناء على هوية مرتكبها ».
وأضاف »لا ينبغي لنا أن نتعامى عن جراح بعضنا البعض، أو الصدمات، أو التاريخ، ولا ينبغي لنا أن نتجاهلها. ولكن هذا الاحترام يجب أن يبنى على رؤية مشتركة للمستقبل، حيث يستطيع الجميع العيش في حرية وكرامة ».
ورد السفير الإسرائيلي جلعاد أردان في المجلس قائلا « لا تخطئوا، بمجرد انتهاء فترة التوقف، سنواصل جهودنا لتحقيق أهدافنا بكل قوتنا ».
وأضاف « لن نتوقف حتى نقضي على قدرات حماس الإرهابية ونتأكد من أنها لم تعد قادرة على حكم غزة وتهديد حياة المدنيين الإسرائيليين وكذلك النساء والأطفال في غزة ».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي