"ميثاق للعلماء الأفارقة" يرى النور بفاس سعيا لتوحيد الأئمة في القارة

08 ديسمبر 2023 - 14:30

أُعلن رسميا، الجمعة، عن إطلاق “ميثاق العلماء الأفارقة”، وذلك على هامش أشغال الدورة السنوية العادية الخامسة لاجتماع المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة التي جرت يومي 6 و7 دجنبر في فاس.

ويعتبر “ميثاق العلماء الأفارقة” لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، الذي احتضنت مراسيم إطلاقه خزانة جامع القرويين، بحضور، على الخصوص، الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى محمد يسف، والأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، والأمين العام لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة محمد رفقي، بمثابة وثيقة مذهبية وركيزة أساسية للعمل المشترك من أجل تحقيق الأهداف العلمية السامية للمؤسسة على صعيد القارة الإفريقية، وذلك على أساس احترام سيادة بلدانها ووحدتها الوطنية والترابية.

وتأتي بلورة هذه الوثيقة، التي تعد دليلا مذهبيا خادما لجهود المؤسسة وراعيا لعلمائها ومحققا لأهدافها، تنفيذا لتوجيهات أمير المؤمنين الملك محمد السادس، وسعيا منه إلى خدمة الإسلام وأهله في القارة الإفريقية.

كما تأتي “حرصا من إمارة المؤمنين على تقوية العلاقات الدينية بين المغرب وباقي البلدان الإفريقية في إطار كليات الدين الجامعة، وإحياء للأسانيد العلمية لمشيخة علماء المملكة المغربية الشريفة المتصلة بنظرائهم في القارة الإفريقية، وتوحيدا لجهودهم المراعية لما يجمعهم من التراث الحضاري الإفريقي المشترك المؤسس على وحدة العقيدة والمذهب والسلوك، من أجل ترسيخ أسس التنمية الروحية لأبنائها، وتحقيق الوحدة والأمن والاستقرار لشعوبها”.

وتندرج بلورة هذه الوثيقة، كذلك، في إطار تفعيل غايات إنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، التي تتجلى في توحيد جهود العلماء المسلمين بكل من المملكة، وباقي البلدان الإفريقية للتعريف بقيم الإسلام السمحة ونشرها وترسيخها.

ويعتبر “ميثاق العلماء الأفارقة”، الذي ينطوي على خمسة أبواب هي “علماء الأمة.. مواصفات ومهام”، و”حفظ الثوابت الدينية الإفريقية المشتركة”، و”القيم الإسلامية وحماية المشترك الديني”، و”حماية الأمن الروحي بإفريقيا”، و”إفريقيا.. الآفاق والتطلعات”، نتاج تضافر محمود بين رؤساء وأعضاء فروع المؤسسة، وعلماء المجلس الأعلى بها.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف، أن “ميثاق العلماء الأفارقة جاء ليربط علماء القارة الإفريقية برسالتهم المتمثلة في إيقاظ وإحياء الأمة”، داعيا العلماء إلى النهوض والاضطلاع بأدوارهم في “تبليغ الرسالة الإيمانية والقيم الجميلة التي حافظت عليها القارة”.

كما دعا يسف علماء الدين الأفارقة إلى “الاقتداء بالسلف الصالح من علماء الأمة في القارة الذين تركوا آثارا جليلة”، وحثهم، كذلك، على العمل على تجديد ما تركه هؤلاء العلماء.

وأشار، في هذا الصدد، إلى التاريخ العريق لجامعة القرويين ودورها في توحيد علماء الغرب الإسلامي، ومن ضمنهم الكثير من طلبة العلم الأفارقة الذين شدوا الرحال للجامعة ليتفقهوا في الدين وينهلوا من معين علمها، مبرزا الدور المحوري لمؤسسة إمارة المؤمنين في رعاية العلم والعلماء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي