الصديقي: الزراعات المستنزفة للماء مساحاتها محدودة ولا نقدم لها أي دعم

23 يناير 2024 - 22:00

قلل محمد الصديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، من أهمية الزراعات المستنزفة للمياه مثل الآفوكا والبطيخ الأحمر وغيرها، مؤكدا في الوقت ذاته على أن الدولة لا تقدم دعما لهذه الزراعات، في مقابل استراتيجية لتعزيز الزراعات البديلة التي جاء بها مخطط الجيل الأخضر.

وخلال مشاركته في جلسة الأسئلة الشفوية، التي أثير فيها مجددا موضوع استنزاف المياه خلال موسم الجفاف وقلة التساقطات، أكد الصديقي أن الدولة لا تتحكم في المزروعات، حيث أن الفلاح حر في تحديد ما يزرعه، لكنها (الدولة) لا تقدم أي دعم لهذه الزراعات.

وأضاف بأن هذه الزراعات لا تتعدى 9 آلاف أو عشرة آلاف هكتار، وأن الوسيلة الوحيدة التي بيد الحكومة للتقليل من هذه الزراعات هي عدم تقديم الدعم لمزارعيها.

وأشار الصديقي إلى أن الاستراتيجية الجديدة “الجيل الأخضر” تركز على التأقلم مع الأوضاع الجافة، بدعم عدد من الزراعات الجديدة غير المستنزفة للمياه، مثل الصبار، والكبار، والأركان، والخروب والزيتون وغيرها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي