لأول مرة في إفريقيا.. مشروع لإزالة الكربون من محطة توليد الكهرباء بالعيون وتعويضه بالهديروجين الأخضر

30 يناير 2024 - 11:30

أعلن اليوم الثلاثاء، المكتب الوطني للكهرباء والماء الشروب الصالح للشرب، وشركتي جنرال إلكتريك ڤيرنوڤا وناريفا، المتخصصة في تطوير وتشغيل مشاريع توليد الطاقة المستقلة، على توقيع مذكرة تفاهم، للتعاون في إجراء دراسة جدوى لتطوير حلا مشتركا لتحقيق التحول إلى الطاقة الخضراء في محطة الطاقة في العيون التابعة لـONEE، والتي تعتمد على ثلاث توربينات غازية من نوع GE Vernova 6B.

وقال بيان مشترك، إنه من المتوقع أن تكون هذه التجربة هي الأولى في إفريقيا التي تستخدم الهيدروجين الأخضر لتشغيل توربينات الغاز 6B الخاصة بشركة GE Vernova. ويندرج هذا المشروع المشترك في إطار الجهود الرامية إلى دعم تحول المغرب في مجال الطاقة نحو مستقبل منخفض الكربون، خاصة في قطاع إنتاج الكهرباء.

ويشمل الاتفاق قيام المؤسسات الثلاث بإجراء دراسات التقييم التكنولوجي والاقتصادي، لتحويل محطة الطاقة الحرارية في العيون، بقدرة 99 ميغاواط، والتي تعمل حاليًا بوقود الزيت الثقيل إلى الهيدروجين الأخضر.

وقال البيان، إنه “في البداية، سيركز التعاون على توربينات الغاز التي سيتم تحويلها لتشغيل الهيدروجين بنسبة 100%، وتهدف الدراسة، المتوقع الانتهاء منها في غضون عامين، إلى استكشاف حل متكامل يُدمج السلسلة الكاملة لقيمة الإنتاج لتوفير 100٪ من الهيدروجين الأخضر لإمداد توربينات الغاز، خلال فترات ذروة الاستهلاك.

ومن شأن نتائج التقييم أن تمهد الطريق أمام تكامل واسع النطاق بين العنفات الغازية والهيدروجين الأخضر، بهدف تحقيق إزالة الكربون بنسبة 100٪ من محطة توليد الكهرباء بالعيون.

وقال الحافظي عبد الرحيم، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أن “المملكة المغربية تعزز مكانتها العالمية الرائدة في مجال الطاقة المستدامة، من خلال مشاريع طموحة للطاقة منخفضة الكربون، وتبلغ القدرة المنشاة الحالية لمصادر الطاقة المتجددة 4672 ميجاوات”.

أما بالنسبة للمشاريع قيد التطوير أو الإنشاء في جميع أنحاء البلاد، فتبلغ قدرتها الإجمالية 5065 ميغاواط، وفق الحافظي، مضيفا أنه “يجب أن يسمح المشروع للمغرب بالتقدم في إزالة الكربون من نظامه الكهربائي من خلال إطلاق أول مشروع تجريبي ومبتكر لإزالة الكربون من محطة توليد كهرباء تعمل الوقود الثقيل”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

د. هشام طلبه منذ 3 أسابيع

بالتوفيق اخواني بالمغرب وكم كنت اتمنى المشاركة في دراسة هذا المشروع لتبادل الخبرات

التالي