لاعبون جدد في المنتخب الوطني المغربي خلال المعسكر المقبل وآخرون غائبون عقب إخفاق "الكان"

13 مارس 2024 - 15:00

يستعد الناخب الوطني وليد الركراكي، للإعلان عن اللائحة النهائية للمنتخب المغربي، تحضيرا للدخول في معسكر إعدادي، بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة، خلال شهر مارس الجاري، تأهبا لمواجهة موريتانيا وأنغولا وديا.

ولعل أبرز اسم ينتظره المتتبع المغربي هو ابراهيم دياز، لاعب ريال مدريد الإسباني، حيث ينتظر أن يكون حاضرا رفقة أسود الأطلس في المعسكر المقبل، بعدما حسم اللعب في صفوف المنتخب الوطني المغربي على حساب إسبانيا، ليتم بذلك إسدال ستار المنتخب الذي سيمثله نجم النادي الملكي مستقبلا.

وسيستدعى وليد الركراكي، كذلك لاعب موناكو الفرنسي إلياس بن الصغير، لتطعيم التركيبة البشرية للمنتخب المغربي، بعدما أنهى هو الآخر كافة الإجراءات التي تتيح له تمثيل المغرب، من الناحية القانونية والإدارية، علما أن اللاعب يبلغ 19 عاما، ما يعني أن الناخب الوطني يعمل على تكوين منتخب شاب ينافس على الألقاب، بعد نكسة “كان” كوت ديفوار الأخيرة.

ومن بين الأسماء التي من الممكن تواجدها رفقة المنتخب المغربي في المعسكر الإعدادي المقبل، آدم أزنو، لاعب شبان بايرن ميونخ الألماني، الذي أعاد نشر صورة اختياره للمغرب، التي كان قد أزالها بعد استبعاده من تشكيلة المنتخب الوطني في مونديال أقل من 17 سنة، في انتظار حسم حضوره مع الأسود أو الأشبال.

وفي السياق ذاته، علم « اليوم24″، تواجد سفيان رحيمي، لاعب العين الإماراتي، في اللائحة النهائية للمنتخب الوطني المغربي، بعد مواصلته التهديف رفقة ناديه وثبات أدائه كذلك، في كل المباريات التي خاضها، آخرها أمام النصر السعودي، ضمن منافسات دوري أبطال آسيا، حيث سجل ثلاثة أهداف في مجموع المباراتين « ذهابا وإيابا ».

وينتظر أن يتم استدعاء لاعبين آخرين للحضور لمعسكر المنتخب الوطني المغربي، كربيع حريمات لاعب الجيش الملكي، في ظل ما يقدمه مع فريقه في البطولة الاحترافية خلال الآونة الأخيرة، مع عودة محتملة لعبد الرزاق حمد الله، في انتظار الكشف عن اللائحة النهائية للمنتخب المغربي، خصوصا وأن وليد الركراكي، كان قد صرح بأنه سيجري العديد من التغييرات على القائمة.

وفي الجهة المقابلة، ينتظر أن تغيب العديد من الأسماء التي كانت حاضرة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية كوت ديفوار 2023، سواء في ظل عدم الجاهزية أو الإصابة، وكذا لعدم ظهورها بالشكل الجيد خلال منافسات « الكان »، الذي خرج منه المنتخب الوطني المغربي من دور ثمن النهائي، عقب الهزيمة أمام جنوب إفريقيا بهدفين نظيفين.

وينتظر أن يغيب نصير مزراوي، لاعب بايرن ميونخ الألماني، عن المعسكر المقبل لأسود الأطلس، بسبب الإصابة التي ألمت به مؤخرا، كما من المتوقع عد المناداة على حكيم زياش، العائد لتوه من الإصابة، حيث خاض مباراة واحدة رفقة فريقه غلطة سراي التركي خلال شوطها الثاني، مع احتمالية غياب سفيان أمرابط، الذي لا يزال يعاني مع مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وسيواجه المنتخب الوطني المغربي نظيره الأنغولي يوم الجمعة 22 مارس 2024، بالملعب الكبير بأكادير، على أن يقابل في مباراة ثانية المنتخب الموريتاني، بنفس الملعب، يوم الثلاثاء 26 من الشهر ذاته، علما أن هذا الظهور سيكون هو الأول لأسود الأطلس، بعد الإقصاء المبكر من نهائيات كأس الأمم الإفريقية كوت ديفوار.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي