الــINDH بأزيلال ساهمت في بناء وتجهيز أزيد من 30 دار طالبة تتكفل بألفي فتاة قروية

04 أبريل 2024 - 07:00

ساهمت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بأزيلال، في بناء وتجهيز أكثر من 30 دار طالبة تتكفل بألفي فتاة قروية.
ويأتي هذا المشروع، لمحاربة الهدر المدرسي في إطار التزام المبادرة بالنهوض بتعليم الفتيات القرويات، من خلال تمكينهن من كافة الظروف لتحقيق النجاح الأكاديمي.
ويعتبر التكفل بالفتاة القروية وإيوئها عنصرا أساسيا في جهود المبادرة الرامية إلى الدفع بتمدرس هذه الفئة من الفتيات، خاصة المنحدرات منهن من المناطق النائية، من أجل تعزيز تطوير مستواهن وانبثاقهن.
وتبرز في هذا الصدد “دار الطالبة” باعتبارها نموذجا للمؤسسات التي تتكفل بالفتيات القرويات المتمدرسات بمركز أزيلال.
وتحتضن هذه الدار نحو 98 فتاة من الجماعات الجبلية حتى تتمكن من مواصلة تعليمهن والمثابرة عن طريق التحصيل الدراسي.
ويشكل إيواء الفتاة القروية تحصينا ضد الهدر المدرسي الذي لا يزال يعيق مسار العديد من الفتيات المنحدرات من الوسط القروي بهذا الإقليم ذي الطابع الجبلي، واللواتي يجدن أنفسهن مرغمات على ترك الدراسة لأسباب تتعلق بالبعد عن المؤسسات التعليمية وقساوة فصل الشتاء في المنطقة.
ومن خلال هذا المركز، تعمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على توفير كل الظروف الكفيلة بمحاربة آفة الانقطاع عن الدراسة في إقليم أزيلال نظرا لخصائصه الجبلية. ومن ثم، تساهم المبادرة في التكفل بهذه الفئة عبر توفير خدمات الإيواء، والغذاء، والرعاية، والنقل المدرسي، وغيرها من الشروط اللازمة للتحصيل الدراسي.
كما يتجلى الالتزام القوي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال إحداث هذه المؤسسة سنة 2012، التي شكلت ملاذا حقيقيا لتلميذات ينحدرن من عدة جماعات تقع وسط سلاسل جبال الأطلس المتوسط.

وتتكون دار الطالبة من عدة مرافق منها جناح للسكن ومطعم وقاعة للإعلاميات ومكتبة.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي