حملة شرسة ضد "دار النسا" بتهمة تشجيعه على "زنى المحارم" والعلاقات الرضائية

04 أبريل 2024 - 11:53

تلاحق مسلسل « دار النسا »، الذي يبث طيلة أيام رمضان عبر القناة الأولى، مجموعة من الانتقادات من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بسبب القصص الاجتماعية التي يعالجها، وتسليطه الضوء على « زنى المحارم » والعلاقات الجنسية خارج إطار مؤسسة الزواج.

واعتبر المغاربة ما يتناوله مسلسل « دار النسا » عبارة عن رسائل مخلة بالحياء ولا تمثل الأسر المغربية، خصوصا بعد بث حلقته 22 التي أظهرت أن شخصية « أمينة » التي تجسدها الممثلة نورة الصقلي، كانت على علاقة جنسية مع أخ زوجها، وأنجبت منه « نادية » قبل أن تكون زوجة لأخيه الذي اغتصب ابنتها وابنة أخيه وأنجبت بدورها الطفل « سلمان ».

زنى المحارم

علاقات جنسية وغرامية غير مفهومة في حلقات المسلسل الذي أثار الجدل والغضب من قبل المغاربة خلال شهر رمضان، حيث طرح عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تساؤلاتهم حول الرسائل التي أراد تمريرها، معتبرين أن صناعه حاولوا الدفاع عن العلاقات خارج إطار الزواج، وقاموا بتصويرها في إطار التعاطف والتضامن.

ولم يسلم المشهد الذي ظهرت فيه الممثلة نورة الصقلي وهي تخبر « سلام » أخ زوجها الثاني « عزيز » أن ابنته لم تكن من زوجها الأول بل كانت منه، حيث كانت تربطهما علاقة غرامية، من انتقادات الجمهور المغربي، معبرا عن صدمته من تطورات القصة غير المفهومة والمتشابكة.

مقاطعة « دار النسا »

وأعلن العشرات من رواد « السوشل ميديا » عن قرار مقاطعة الحلقات الأخيرة من مسلسل « دار النسا » الذي وصفوه بـ »دار الدعارة »، نظرا لتصويره « الخاطئ » لما يدور بين الأسر المغربية، والعلاقات التي تجمع بين امرأة وإخوان زوجها.

وحظي المسلسل منذ بداية بث حلقاته بإعجاب الجمهور المغربي، حيث ظهرت البطلة وهي تدافع عن شرف ابنتها التي تم اغتصابها من طرف زوج أمها، والتي قامت بقتله انتقاما منه، إلا أن تطور الأحداث ذهب بنجاحه إلى الاتجاه المعاكس، وتم وصفه في عدد من التعليقات  بـ »أوسخ وأعفن مسلسل ».

حمل « كنزة » 

كما أشارت بعض التدوينات إلى شخصية « كنزة » الشابة التي أعلنت حملها في علاقة غير شرعية، وتعبر عن عدم ندمها، وافتخارها بما فعلت، الشيء الذي اعتبره البعض تشجيعا على ممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج، حيث ستجد المجتمع يقف بجانبها ويساندها ويدعمها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي