المتهمون في ملف "مومو" يصرحون بأنهم اختلقوا حادث السرقة "دون علم المنشط الإذاعي"

04 أبريل 2024 - 19:00

اعترف المتهم في ملف المنشط الإذاعي محمد بوصفيحة « مومو »، ويدعى « أمين »، اختلاقه جريمة وهمية واعتبرها فكرة « شيطانية »، غير أنه شدد على أن بوصفيحة لا علم له بذلك، فهو لا يعرفه بشكل شخصي.

وحكى المتهم الذي بدا واثقا من حديثه وغير مرتبك، أنه لم يكن في نيته إهانة الضابطة القضائية، بل كان الحدث دون تخطيط.

وأضاف، أنه كان في طريقه نحو عمله كتاجر للسيارات، وبحكم أنه مستمع لـ »هيت راديو » إلى جانب مشاركته المتكررة في مسابقات « مومو »، حاول أن يشارك في إحدى المسابقات للظفر بقسيمة شرائية قيمتها 5 آلاف درهم، لكن لسوء حظه فازت بها مستمعة أخرى، لكن موظفة استقبال المكالمات بالإذاعة، أقترحت عليه المشاركة في أحد مواضيع حلقة برنامج « مومو » في اليوم نفسه، بعدما حكى لها قصة تدخل في نفس خانة موضوع الحلقة .

وافق المتهم أمين على الفور، غير أنه أثناء الحديث مع المنشط الإذاعي عبر الأثير، اختلق فكرة سرقة الهاتف، وفي طريقه إلى عمله، سمع تعاطف المنشط الإذاعي معه، وقال « طمعت حينما سمعت أنه غيعطيني تلفون، فكرت نقول عندي إيفون 14 باش يجيني إيفون 15 ».

وأضاف، أنه بعد ذلك، اتصل بصديقه مصطفى لإقناعه بمشاركته في هذه الفكرة »، وأوضح، « اتفقنا بخصوص الهاتف، وعند الظفر به قمنا ببيعه بمبلغ 7000 درهم »…

وشدد على أنه لم « يتفق مع مومو، وأقسم على ذلك. لقد شاركت في البرنامج طيلة 4 سنوات خلال شهر رمضان »، استفسره القاضي بكون رقم هاتفه مسجل أكثر من مرة في الإذاعة، فـ « أكد أنه لا يكذب، ومومو لا علاقة له بهذا الموضوع « بل، وأكد، أن مصطفى المتهم الثاني، اتصل بداية الأمر في السنة الماضية بموظفة قسم استقبال المكالمات وليس مومو، و »قال ليه مكنعطيوش صدقة خصك تربح معايا، لهذا مكانش عليه يقول العكس ».

وأكد أنه « أول مرة شاهد مومو بشكل شخصي حين تقديمه أمام أنظار النيابة العامة »، وعن تغيير اسمه إلى مروان أثناء الحلقة موضوع المحاكمة، قال إنه دأب على ذلك، « شاركت بسميتي وخسرت، لهذا أغير اسمي باستمرار ». أمين كان قد فاز قبل ذلك، بمبالغ تقدر بألف درهم إلى ألفين.

وأما بالنسبة للمتهم الثاني الذي يدعى مصطفى اعترف هو كذلك بخطئه، وقال « أخطأت » ولم « أقصد إهانة الشرطة ».

وأضاف، اتصل بي المتهم أمين للمشاركة في أحد مواضيع برنامج « مومو » بهدف الفوز بهاتف أيفون، لأن صديقي أمين كان يشارك في مثل هذه المسابقات عبر إذاعة « هيت راديو ».

وأوضح، أثناء الاستماع إليه من طرف القاضي، في البداية تحدث صديقي في البرنامج وبعد مرور 40 دقيقة اتصلت، وأضاف، « تحدثت عبر هاتفه، بعد المكالمة الأولى، وبعد ذلك تواصلت مع بوصفيحة، لأن صديقي دوز ليا الراديو، وقال لي قٌل: هاتف 14 وهو غيعطيك تلفون إيفون 15 ».

وسأله القاضي لماذا قلت عبر الأثير إنك « مشيتي الكوميسارية ومادارو معاك والو »، أجاب مصطفى « لا، قلت مشيت وقالوا ليا غنراجعو الكاميرا ».

وكشف المتهم مصطفى، أنه بعد ذلك، توجه إلى مقر الإذاعة في العاصمة الرباط، « استقبلنا مومو، وخدينا تلفون »، كما أنهما تخلصا من الهاتف عبر بيعه بمبلغ 7000 درهم، مبلغ 2800 كان من نصيب مصطفى.

سأله القاضي في هذا السياق، لماذا جرى بيع هذا الهاتف (آيفون 15) بهذا المبلغ الزهيد، رد بأن قيمة الهاتف عادية.

استفسره القاضي إن كان على معرفة بالمنشط الإذاعي « مومو »، أجابه أعرف « هيت راديو » لأنني أستمع لها، وليس محمد بوصفيحة، لكنه عاد وقال »رمضان من السنة الماضية شاركنا وحاولت نتوسل من مومو يربحنا، قلت ليه عواشر هادي، ورد عليا وقالي دوز غدا ».

استفسره القاضي كذلك، عن سبب تغيير اسمه إلى مروان حينما اتصل بالإذاعة، أجابه، إن صديقه أمين هو من بادر بذلك في المكالمة الأولى وإن مومو يقدر يحن فيا ».

سأله القاضي إن كان خلق هذه القصة من أجل « البوز »، أجاب مصطفى « لا ليس في نيتي ذلك، ولو كنت عارف هاد شي غيخلق البوز منديرش هاد شي ».

والتمس الإثنان العطف من هيئة الحكم، مؤكدين أن كل ما حدث لم يكن بسوء نية منهما، أما هيئة دفاعهما التمست البراءة وعدم متابعتهما بقانون الصحافة وبالتالي نشر أخبار زائفة من شأنها إثارة الهلع في صفوف المواطنين. وتساءل المحامي، هل يصح متابعة أشخاص لا علاقة لهم بقانون الصحافة حسب المادة 75″، كما أن المتهم بوصفيحة ليس بصحفي وإنما هو منشط إذاعي، فكيف يتم متابعته حسب قانون الصحافة »، غير أن النيابة العامة أكدت صحة المتابعة.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي